أخبار هبنقة

قصة… والي غرداية الأسبق مع ميكانيكي الدراجات النارية

أيمن خليل
زار والي غرداية الأسبق عبد المالك بوضياف في ربيع عام 2003 حي بلغنم ببلدية غرداية ويعرف كل من عمل مع الوالي الأسبق لولاية غرداية أن السيد عبد المالك بوضياف هو عبارة عن حنفية وعود لا يتحقق أغلبها .
الوالي تعهد أثناء تواجده في حي بلغنم بإنجاز مشروع لتجديد شبكة الصرف الصحي وهذا بعد لقاءه بمواطنين من الجهة وكان بين الحضور ميكانيكي دراجات نارية كان يعاني من مشكل دخول الماء القذر لبيته تمر الأسابيع والأشهر. ويتبين للناس. أن الوالي لن يحقق على الأغلب ما تعهد به وبالصدفة ذات مساء من شهر جويلية 2003 يمر ميكانيكي الدراجات النارية أمام مدخل الولاية الرءيسي ويشاهد الوالي بوضياف. واقفا بمفرده الميكانيكي كان سكرانا في تلك الأمسية وكان يمشي بلباس عمله ” كومبيليزون ” وهو يجر دراجة نارية بيجو 103 قديمة يقترب من الوالي ويبادره بالسؤال عن المشروع الوهمي يرد الوالي بلغة المسؤول الحازم وهو يشاهد الميكانيكي السكران يتطاول عليه ….. امشي من هنا روح سقسي البلدية … يوقف الميكانيكي السكران الدراجة على الحائط يلتفت الوالي وراءه بحثا عن حارسه الخاص فلا. يجده ويلتفت لأعوان أمن البوابة فيكتشف أنهم بعيدون ….. يبدأ الميكانيكي في توجيه سيل من الشتائم والسباب للوالي … سب دين على عبارات نابية … ينعل…. روح…. انا ….. وانت … …..لم يجد الوالي السابق من حل للخروج من الورطة خاصة وأن الشارع بدأ يزدحم بعدد قليل من المارة في تلك الأمسية الصيفية لم يجد من حل سوى الفرار من الموقف خوفا من أن يضربه وانتهت القصة بالقبض على الميكانيكي الذي بات في الحبس وكان سيعرض على النيابة بتهمة اهانة هيئة نظامية إلا أن الوالي السابق تدخل للإفراج عنه حتى لا ينتشر الخبر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق