جواسيس

قصة مدير نزيه و وزير السكن السابق

آمال قريبية
تعرض منذ سنتين مدير مركزي مهم بوزارة السكن لضغوط شديدة من قبل جهات نافذة، من أجل الغاء استفادة شركة صينية من مشروع مهم جدا وإسناده لشركات جزائرية يملكها مقاول معروف، والحديث هنا لا يجري عن ” شوشو السلطة ” علي حداد بل عن مقاول ثاني مهم وكبير، الضغوط هذه بلغت حد مطالبة الوزير السابق للسكن من مديريه خرق القانون في هذا الموضوع، واشار مصدرنا إلى أن المدير قاوم الضغوط حتى النهاية ولجأ إلى حيل قانونية أدت الى تأجيل حصول المقاولة الخاصة على الصفقة وتأجيل الغاء المشروع ، حتى بداية عام 2019 وتشير معلومات تحوزها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن الضغوط اشتدت على المدير بشكل خاص من قبل شخصيات نافذة تتعاون مع مقاولين معروفين ورغم هذا حافظ الرجل لى نزاهته في ظروف صعبة بلغت حد تعرضه للتهدبد بدخول السجن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق