سري للغايةمجتمع

قصة تحرش جنسي و ممارسة جنس مع فتاة في العاصمة بـ 1.5 مليار سنتيم

لراس حبيب

في قضية غريبة وعجيبة، تحولت قضية اتهام شاب  ثلاثيني  من  العاصمة بإصدار شيكات بدون رصيد إلى  قضية ثانية  مختلفة تماما ، فقد زعم شاب ثلاثيني  من العاصمة اتهم في قضية اصدار شيكات بدون رصيد بلغت قيمتها 1.5 مليار سنتيم ،  يملك  محلا للهواتف  النقالة في احد ارقى احياء الجزائر، بأنه اصدر 6 شيكات  بدون رصيد  كل شيك قيمته 250 مليون بمجموع 1.5 مليار لصالح شقيقين من ذات الحي، تحت تهديد السلا ح الابيض ، والتهديد  بالمتابعة القضائية على اساس اغتصاب فتاة قاصر .

بدأت القصة  بتكرار غياب فتاة كانت تبلغ من العمر في عام 2019 اقل  من 16 سنة عن بيت اسرتها لسعات طويلة كل يوم، عندما ارتاب شقيقها الأكبر  في القصة راقبها من بعيد فوجدها تدخل  بشكل متكرر إلى محل لبيع الهواتف النقالة، استمرار الشاب في مراقبة شقيقته  الصغرى جعله يكتشف أنها تدخل إلى غرفة ملاصقة  للمحل تستغل  من قبل صاحبه، قرر  بعدها جلب  صديقه  وشقيقه الثاني إلى  المحل حيث اقتحموا المتجر بالقوة  لكي يكتشفو ان شقيتهم كانت في وضع غير اخلاقي مع الشاب، تفاصيل القضية قادت الشقيقين لنقل  أختهم إلى طبيب مختص  من معارف الاسرة  أكد أن الفتاة مازالت عذراء إلا أنها مارت الجنس  باسلوب لواطي،  التقرير هذا والتهديد بتحويل القضية إلى العدالة  وتهديد ثاني بالقتل دفع التاجر   الشاب لتوقيع  6  شيكات ، كضمان على أن يتزوج الفتاة  في غضون سنة، تطورت الأمور ، لكي  يمثل  المتهم  امام القضاء لكي يدلي  بهذه الرواية ويقول إنه سلم  اصحاب الشكوى مبلغ 400 مليون كتعويض  إلا انهم رفضوا، وقد ادين المتهم في قضية اصدار شيك بدون رصيد ،  وتم تكليف مصالح الأمن  بالتحريحول واقعة الاغتصاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق