مجتمع

قصات شعر رجالية تكلف اصحابها مبالغ تصل إلى مليون سنتيم

العربي سفيان / ح لراس
ـــــــــــ

من غرائب الحلاقة الرجالية اليوم هو أنها باتت تكلف أصحابها مبالغ مالية تتعدى أحيانا كلفة الحلاقة النسائية، فتسريحة شعر بسيطة لدى بعض محالات الحلاقة الرجالية تصل كلفتها إلى 1200 أو 1400 دينار ، بينما تصل كلفة بعض التسريحات المعقدة إلى 1 مليون سنتيم ، يدفعها الشاب عادي لدى محل الحلاقة ، جلسة التجميل بالنسبة للشاب كما رصد موقعه الجزائرية للأخبار تصل مدتهال إلى ساعة كاملة .
تحولت، صالونات حلاقة الخاصة بالشباب إلى مكان لتجميل لشعر والوجه ، حيث يقوم الحلاقيين بالتفنن في تحسين نوعية الشعر بخلطات عشبية غريبة وغير معروفة ، وصباغته، محلات الحلاقة الرجالية التي كان موضعها مرتبطا ببعض أنواع من الحلاقات العادية، مادام الأمر متعلقا بالعنصر الذكوري، باتت تتحول شيئا فشيئا إلى محلات لتحسين نوعية الشعر، بدءا من إستعمال مادة الكيراتين، حيث كثيرا ما إرتبط إسم هذه المادة باهظة الثمن ببعض أسماء قاعات الحلاقة المتواجدة على مستوى الأحياء الراقية، لكن هذه المرة الخلطة أصبحت تصنع الإستثناء على مستوى قاعات الحلاقة البسيطة، بعد أن أضحى للمستحضر التجميلي زبائنه الأوفياء من الذكور، حتى ولو كلفهم ذلك دفع أزيد من 700 دينار مقابل كمية صغيرة تكفي لإستخدام يدوم، بالنظر إلى عدم تبليل الشعر بالماء أو محاولة غسله، حتى لا تنتزع المواد الممزوجة في الخلطة

”الجزائرية للأخبار ” جالت ببعض محلات الحلاقة بالحراش ،حيدرة ، الأبيار وإستغربنا من هذه الصالونات المجهزة بأخر الوسائل للتجميل وتصفيف الشعر وغسله من صباغة و كريمات وحتى غسل الشعر بعد إستكماله ، وقال صاحب المحل أن إستعمال الخلطة لترطيب الشعر يكون مرة واحدة وعلى مستعملها أن لا يقوم بغسل شعره طيلة شهر كامل، كما أن طريقة إستعمالها تتطلب مرهما يوضع على الجبين، كما أنه يتطلب الحذر في إستعمال المكونات مخافة تسربها إلى مناطق حساسة من الجسم، لاسيما منطقة العينين، وعن زبائهم قال مصففو الشعر أن معظمهم أو كلهم شباب في سن العشرينات يستعينون بهم لترطيب الشعر وصباغته ، والهدف الوحيد الاناقة والخروج بمظهر لائق وجميل بالجامعات و أماكن العمل

وتبقى هذه الكريمات لترطيب الشعر وتجميله غير معروفة المصدر والمكونات إلا أن إقبال الشباب عليها يثير المخاوف من تعرض شعرهم للسقوط بعد فترة معينة وهذا حتى حلاقين غير مستبعدينها