ولايات ومراسلون

قسنطينة … تفاصيل اجتماع المجلس الشعبي الولائي لولاية قسنطينة

245 مليار سنتيم الميزانية الأولية لسنة 2020

إرجاء مناقشة ملف السكن بقسنطينة إلى دورات لاحقة

( 50 مليون سنتيم لجائزة عبد الحميد ابن باديس للفكر و الثقافة)

يناقش المجلس الشعبي الولائي اليوم الميزانية الأولية لسنة 2020 و التي قدرت بما يزيد عن 245 مليار سنتيم، و خصص المجلس الشعبي الولائي في جدول أعماله للدورة العادية الرابعة لسنة 2019 التي تنعقد اليوم بمقر المجلس بحي الدقسي عبد السلام ملفين الأول حول وضعية المساحات الخضراء عبر إقليم ولاية قسنطينة و ملف آخر يتعلق بوضعية السكن الولاية ، إلا أن الملفين تم إرجاؤهما إلى دورات لاحقة لعدم جاهزيتهما، وسيرد والي قسنطينة عبد السميع سعيدون خلال الدورة على انشغالات المنتخبين خاصة بالنسبة لملف السكن بكل صيغه و الوعود التي قطعها الوالي على العائلات المقصية و التي هُضِمَ حقها الذي كفله لها الدستور في الحصول على سكن ، لاسيما و ملف السكن يعد من أثقل الملفات التي وجب معالجتها بعقلانية في ظل الحركات الاحتجاجية التي يشنها المواطنون من طالبي السكن بين الحين و الآخر، خاصة المقصيين من قوائم المستفيدين على السكن الاجتماعي وكذلك المكتتبين و خلافاتهم مع المرقين و كل العقبات التي تقف أمام المواطن للحصول على سكنه في وقت يستفيد دخلاء على هذا الحق.

كما يطرح ملف المساحات الخضراء مشاكل كثيرة خاصة على مستوى المدينة الجديدة علي منجلي التي تعيش مشاكل لا تحصى سواء بالنسبة للنقل الداخلي أو نقص الأمن أمام ما تسجله من جرائم و اعتداءات بالسلاح الأبيض و الاستيلاء على أموالهم ، الميزانية ستوزع أساسا على المشاريع الكبرى لاسيما السكن، البنى التحتية و بخاصة الطرقات ، حيث خصصت الولاية لطرق الولاية ميزانية تقدر بـ: 18 مليار سنتيم ( 180.000.000.00 دج) ، و تحصل قطاع التربية على مبلغ5500.000.00 دج، لتسيير مراكز التوجيه المدرسي و المطاعم اقتطع منه مبلغ25.000.000.00دج للمساهمة في اعباء التعليم تتمثل في منح و جوائز للحائزين على شهادة البكالوريا و إعانات لمختلف الهيئات ، كما حظي قطاع الثقافة و الرياضة بميزانية تقدر بحوالي 60 مليار سنتيم، المبالغ تتمثل في مبادرة الشباب في تدعيم الأنشطة الثقافية و الرياضية، كما رصدت الولاية مبلغ 50 مليون سنتيم لجائزة عبد الحميد ابن باديس للفكر و الثقافة، و وزعت باقي الميزانية على القطاعات الأخرى.

علجية عيش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق