الجزائر من الداخل

قرارات لوالي ولاية غرداية تتعلق بـ المنيعة

رئيسا بلديتي المنيعة وحاسي القارة ومنخبين يهددون بتقديم استقالة جماعية في حال عدم التزام شركة بتشغيل أبناء المنطقة

هدد كل من رئيسي بلديتي المنيعة وحاسي القارة وعدد من المنتخبين بالاستقالة الجماعية مالم تلتزم شركة بتشغيل أبناء المنطقة
ــــــــــــــــــــ
وجاء هذا التصعيد بعدما أقدم بطالون وخريجو جامعات من الولاية المنتدبة للمنيعة بغلق الطريق عند المدخل الرئيسي للولاية المنتدبة الأسبوع الفارط ، وبطريقة سلمية قصد ادماجهم بشركة لحفر الابار البترولية بمنطقة الشبابة بتراب المنيعة ، بعد تسجيل خروقات في تشغيل عدد كبير من العمال بالشركة واقصاء ابناء المنطقة ، الى جانب منع حافلة نقل عمال تابعين للشركة من التنقل من محطة المسافرين إلى موقع الورشة من طرف عشرات الشباب خلال الاحتجاج ، ليتدخل بعدها رئيسا كل من بلديتي المنيعة وحاسي القارة والقيام باعتصام داخل الشركة بعدما فضت مصالح الدرك الوطني الاعتصام واقناع المسؤولين عن الاحتجاج الذي اعتبروه غير قانوني .

في مقابل ذلك هدد رئيسي البلدية بحر هذا الأسبوع رفقة عدد من المنتخبين بتقديم استقالة جماعية مالم يلتزم مسؤولي الشركة بتشغيل أبناء المنطقة ، والذين اعتبروه اجحافا في حق العشرات من بطالي المنيعة ، بعدما وجها المسؤولين بالبلديتين رسالة الى عدد من المسؤولين بالسلطات العليا بالبلاد وكذا السلطات المحلية والامنية قصد التدخل والنظر في المشكل القائم

من جهته توعد والي غرداية عزالدين مشري بدراسة القضية مع مسؤولي الشركة المتواجدة بمنطقة الشبابة ، بعد اتصال أجراه مع رئيس بلدية المنيعة متفهما مشكل الشغل الذي وصفه بالشائك والعويص ليس فقط على مستوى المنيعة فقط ولكن على المستوى الوطني والعالمي ، وأضاف ان هناك لجنة مشتركة وموسعة بالتنسيق مع اللجنة الامنية للولاية ستقوم بدراسة الملف رفقة مسؤولي الشركة ، لأن الوضع والظرف الحالي لايسمح بالتجاوزات والاخلال بالنظام العام رغم الاحتجاج الذي قام به شباب المنطقة بطريقة حضارية وسلمية ، كما أردف أيضا أنه من غير المعقول أن تستند شركة بتراب منطقة المنيعة وتجلب عمال من خارج المنطقة ، في حين يتم اقصاء شباب المنطقة مضيفا انه ستكون هناك حلول توافقية ترضي الطرفين .

توفيق ك