رياضة

في مارس القادم  سيلعبان ودياً… الحُمر والخــُضر في طريقهما إلى الكامرون

لزهر دخان

إنتهى الإتحاد الجزائري لكرة القدم من التفكير في الحل المجدي لتحقيق نتائج إجابية  في مباريات المنتخب الوطني الأول للعبة كرة القدم ذكور. وقد أعلن  عن برمجة مواجهة ودية بين المنتخب الوطني ونظيره التونسي . وأكد أن اللقاء سيكون  شهر مارس القادم  وستحتضنه الجزائر .  ولم يتحدث الإتحاد عن الميعاد .   وقال فقط عنها أنها مواجهة تونسية جزائرية  . تدخل ضمن إستعدادات “الخضر” لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة شهر جوان 2019 م بالكاميرون.

وستكون المقابلة الودية تونس الجزائر على إثر الرسمية   المقررة أمام المنتخب الغامبي في الجولة الأخيرة من تصفيات “كان”  2019 م.  ونسبت هذه الخطة إلى المدرب الوطني جمال بن ماضي مدرب المنتخب الجزائري.

 وللإشارة كان المنتخب الوطني  الجزائري قد تأهل لنهائيات كأس إفريقيا المقررة شهر جوان القادم بالكاميرون . وتأهل  عندما إستحق الفوز  في مقابلة  الأسبوع الماضي أمام الطوغو .  التي كانت نتيجتها  عريضة (4/1)  لصالحه .   أما غامبيا فستكون  بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة    في حاجة إلى نقاطها الثلاثة. التي قد  تربحها في حالة تفوقت على الخضر . وهذا كي تتأهل نحو الكامرون 2019م . وأيضا يلزمها  الإستفادة من تعادل  اللقاء الثاني بين البينين والطوغو  .

 وسيكون المنتخب الجزائري في شهر مارس القادم أمام تونس وحسب رغبة بن ماضي ممثلاً بوجوه جديدة. أبرزها القادم في صورة متوسط ميدان نادي ديجون الفرنسي مهدي عبيد. وربما لاعب نادي بارادو بوداوي .وحتى أسامة درفلو المحترف في الدوري الهولندي ومهاجم الفجيرة الإماراتي بن يطو.