مجتمع

فيروس كوفيد 19 مختلف تماما عن باقي الفيروسات وهذه هي وجوه الاختلاف

يختلف COVID-19 عن الأوبئة الفيروسية الاخري

د محمد بسيوني

يختلف COVID-19 عن الأوبئة الفيروسية في الماضي القريب بعدة طرق: فهو أكثر انتشارًا من المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، وأكثر عدوى من الإنفلونزا الموسمية، وقد قتل عددًا أكبر من الناس من الإيبولا.

وهو يختلف في الطريقة التي يتتبع بها علماء الأوبئة تقدمه. بدلاً من الاعتماد بشكل أساسي على عدد الإصابات، أو نسبة الوفيات إلى الإصابات – المعروفة باسم معدل إماتة الحالات – ينظر الباحثون في الوفيات اليومية المنسوبة إلى COVID-19 لمراقبة تأثير المرض وتوجيه الاستجابات.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى عدم وجود اختبار في العديد من البلدان – وقدرة الفيروس على الانتشار في الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض – وكلاهما يجعل من الصعب حساب عدد الإصابات. كما كان COVID-19 أكثر فتكًا من العديد من الأوبئة الحديثة، مما يجعل عدد القتلى له صلة بفهم الوباء على نطاق أوسع.
حتى اليوم، تم الإبلاغ عن أكثر من اثنين مليون وخمسة عشر الف حالة إصابة بفيروسات تاجي حول العالم. وتم الإبلاغ عن أكثر من ١٢٧ الف حالة وفاة حتى الآن، حيث سجلت إيطاليا والولايات المتحدة وإسبانيا أعلى أعداد. ولم يبتعد الوباء عن خطوته في معظم البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث يمكن أن يتسبب في المزيد من الضرر. هذا الفيروس له قدرة مميتة كبيرة، أنه مميت في حوالي 3.4 ٪ من الحالات المبلغ عنها، ويختلف خطر الوفاة حسب الفئة العمرية ومجموعة من العوامل الأخرى. لكن الوباء منتشر الآن بما فيه الكفاية بحيث أن عدد الوفيات المبلغ عنه داخل بلد ما، يومًا بعد يوم أو أسبوعًا بعد أسبوع، هو تعقب أكثر تقدمًا لتقدم المرض وفعاليته في الاحتواء أكثر من التدابير الأخرى. عندما يبدأ معدل الوفيات الجديدة في اليوم في التباطؤ أو الانخفاض، فهذا مؤشر جيد على أن المرض قد بلغ ذروته، وتشهد العديد من البلدان علامات مبكرة على حدوث ذلك، كما يمكن استخدام المعدلات للتنبؤ باحتياجات الرعاية الصحية.

د. محمد ابراهيم بسيوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق