أحوال عربيةفيديو

فيديو.. هل يمكن لاتفاق السلام في السودن دعم الاستقرار السياسي وينقل البلاد لمرحلة جديدة ؟

 

 

قال أشرف عبد العزيز المحلل السياسي، إلى أن التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة جاء استكمالًا للاستقرار السياسي الذي يعيشه السودان.

وأوضح خلال لقائه قناة الغد، أن هناك تباين في المواقف ولا زالت اتصالات تجرى من قبل الوساطة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية التي انسحبت من المفاوضات قبل ذلك.

وجرت في جوبا اليوم الإثنين مراسم التوقيع الرسمي على اتفاق السلام بين الخرطوم والحركات المسلحة، الذي أنهى 17 عاما من الحرب الأهلية في السودان.

وكان ممثلون للحكومة السودانية الانتقالية والجبهة الثورية السودانية التي تضم أربع حركات مسلّحة وقعوا بالأحرف الأولى أمس هذا الاتفاق.

ومنذ أكثر من سنة، وضعت الحكومة الانتقالية التي تتولى السلطة في السودان على رأس أولويتها التفاوض مع المتمردين وصولا إلى السلام في المناطق التي تشهد نزاعات منذ سنوات اندلعت خلال حكم الرئيس السابق عمر البشير الذي استمر 3 عقود حتى الإطاحة به في أبريل 2019، بعد احتجاجات شعبية تواصلت لشهور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق