أمن وإستراتيجيةالمغرب الكبير

فيديو لمتطرفين من تونس وتهديدات بمزيد من الهجمات الٱرهابية

الإرهاب لا يدخر وسيلة لإرهاب الناس وزعزعة الأمن والنظام العام وإذا فشل تكتيكه في عملية ارهابية لم تكن حصيلتها ضحايا وحمام دم يغير جلده ويوقض خلاياه النائمة للقيام بعمليات الذئب المنفرد الذي يندس بين الحجود ليفجر نفسه.وأذا فشل على أرض الواقع يلتجئ إلى الحرب الإعلامية. هو عدو لاوطن ولا دين له. فلقد أظهر فيديو منسوب لتنظيم “داعش” الإرهابي مجموعة من المسلحين يحرضون على شن مزيد من الهجمات في تونس، ويؤكدون مبايعتهم لزعيم التنظيم المتطرف، أبو بكر البغدادي. وحمل الفيديو الذي نشر على حسابات التنظيم المعهودة على تطبيق “تلغرام”، توقيع “الدولة الإسلامية – المكتب الإعلامي في تونس”، ونادرا ما يجري تداول أشرطة فيديو لمتطرفين من تونس. وظهرت في الشريط مجموعة من المسلحين ملثمين حاملين الرشاشات في لقطات عدة في منطقة حرجية. ويأتي الفيديو بعد هجومين نفذهما انتحاريان في العاصمة تونس في 27 جوان استهدفا قوات أمنية في شارع رئيسي بالعاصمة وفي مركز أمني، خلفا قتيلين وتبناهما لاحقا التنظيم الإرهابي. وأعلنت وزارة الداخلية التونسية إثر ذلك أن “العقل المدبر” للعمليتين قتل إثر محاصرته من قوات الأمن التي أطلقت عليه النار ففجر نفسه بحزام ناسف كان يرتديه في “حي الانطلاقة” بالعاصمة الإرهاب لايراهن على عنصر واحد ولديه عقول مدبرة تستغل الثغرات الامنية والازمات الاجتماعية والسياسية فتكوينته العنقودية تجعل من الصعب الوصول إلى الرأس المدير.

ريم الرتيمي تونس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق