إقتصادفي الواجهةفيديو

فيديو … أزمة جديدة تلوح في الافق بين أمريكا والصين

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية ممارسة ضغوط على الصين المنافس الاقتصادي الصاعد وتعتزم إدارة الرئيس دونالد ترامب هذه المرة حظر استيراد المنتجات الرئيسية المصنعة في إقليم شينجيانغ الصيني بسبب اتهامات تشغيل الصين العمالة بشكل قسري في الإقليم والذي يقطنه مسلمي الإيغور.

وأضاف تقرير قناة الغد أن الصين نفت الاتهامات الموجهة إليها قائلة إن هذه مجرد حيل لقمع رجال الأعمال الصينيين والتحريض على عدم الاستقرار.

وقال جان ليجيان، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إنه ليس من حق أمريكا التدخل في الشؤون الصينية الداخلية، إذ أنها لا تهتم بحقوق الإنسان وتستخدمها كذريعة لقمع الشركات الصينية وتشويه لسياسة الصين في إقليم شينجيانغ.

وأصبح التصعيد المتبادل بين الطرفين سواءًا كان بالخطابات أو بمشاريع قوانين يخيف رجال الأعمال الأمريكيين والصينيين على حد سواء، ووفق مسح أجرته غرفة التجارة الأمريكية في إقليم شينجيانغ فإن الشركات الصينية قلقة بشكل متزايد من استمرار التوترات التجارية.

وأفادت أنباء بأن وزارة الدفاع الأمريكية ووكالات أمريكية أخرى تدرس حظر الصادرات إلى شركة “سميك” الصينية، بينما لا تزال حرب التكنولوجيا قائمة بين أكبر اقتصادين في العالم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق