مجتمع

فهمونا ..؟ واش دار لكم القطار ؟

العربي سفيان 

تتعرض القطارات يوميا إلى إعتداءات أبطالها، أطفال ومراهقون، أسفرت عن خسائر مادية وبشرية، حيث ألحقت أضرارا بليغة في نوافذ القاطرات، ما جعلها غير قابلة للتصليح، لتتوقف عن الخدمة نهائيا، في حين دخل عدد كبير من العربات إلى ورشات الصيانة، وكلفت الشركة أموالا طائلة

وحسب إحصائيات للخسائر البشرية والمادية التي تم تسجيلها ، فقد تم تسجيل سنة 2018 عدد المعتدين على القطارات بواسطة الرشق بالحجارة طيلة 12 شهرا من سنة 2018 إلى 1378 إعتداء بمختلف الولايات الوطن ، في حين تسببت هذه الإعتداءات بجرح 84 مسافرا ومن عمال الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية أيضا

ظاهرة أخرى جديدة أثقلت كاهل السائقين والمسافرين معا، وهي منع القطارات من السير، وذلك من خلال وضع حجارة ذات حجم كبير ودواليب للسيارات وكذا قطع حديدية وخشبية كبيرة على السكة الحديدية، مما يجعل السائق يتوقف بسرعة فائقة تفاديا لإنحراف القطار على خطه، يحدث ذلك، في ظل الصمت التام الذي يخيم على الوزارة الوصية وكذا الإدارة، ضاربة بذلك أرواح المواطنين عرض الحائط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق