أخبار هبنقة

فرنسا العزيز ..” قطعت بيا ” !

عبد الرحمن ابراهيمي
ـــــــــــــــــــــــــــ
ادعوا وارفع يدي بالإبتهال للسماء من أجل أن تمر محنة فرنسا العزيزة الغالية على قلبي على خير ، أنا في حقيقة الأمر ليس فرنسيا، فأنا أحمل جواز سفر دولة مسلمة عربية ، إلا أن قلبي معلق بفرنسا أكثر من تعلقه بوطني ، كيف لا وأنا قد استثمرت كل ما أملك في هذا البلد العزيز الغالي على قلبي ، ابنائي درسوا اللغة الفرنسية في افضل المعاهد و زوجتي لا تتحدث معهم إلا باللغة الفرنسية، أما أنا فقد استثمرت الأموال التي حصلت عليها هنا في بلادي التي ولد بها في فرنسا فاشتريت شقة بـ 5 غرف في الدائرة 16 بالعاصمة باريس، وزوجتي تحرص دائما على التسوق من محلات باريس، وفي كل سنة أقضي أنا وابنائي العطلة الصيفية في شواطئ جنوب فرنسا ، وعندما كبر ابني البكر قرر الاستقرار في باريس ، وهو الآن يدرس هناك، قد يسألني سائل عن الدافع الذي جعلني أواصل البقاء في بلادي الأولى فأقول له، إن طبيعة مهمتي في بلادي تمنعني من الاستقرار نهائيا في الضفة الأخرى من البحر المتوسط، اليوم فرنسا في أزمة ومحنة بسبب احتجاج اصحاب السترات الصفراء، لكن الأزمة هذه انتقلت بقدرة قادر إلى داخل بيتي بسبب خوف زوجتي على حياة ابنائي الموجودين في باريس، فابنتي الصغيرة تدرس هناك في الجامعة، وابني البكر يدير الآن شركة خاصة ، أما ابني الصغير أو آخر العنقودف فقد ألح و أصر على أن يدرس المرحلة الثانوية في مؤسسة دراسية خاصة تكلفني شهريا أكثر من 5 آلاف يورو ، وقد تعودت أنا اسرتي على قضاء عطل نهاية السنة في باريس ، اليوم أنا خائف من أن يؤدي تواصل الاحتجاجات في فرنسا إلى الغاء عطلتي السنوية ، أليست هذه مشكلة ؟ .