ولايات ومراسلون

غضب في بلدية آث منصور في ولاية البويرة هذا هو السبب

احتج  صبيحة اليوم سكان بلدية اث منصور الواقعة شرقي مدينة البويرة ضد المنتخبين المحليين  ومصالح الجزائرية للمياه بسبب جف حنفياتهم لشهور سبقت بالرغم من الوعود الجافة والكاذبة التي يتلقونها مرارا من طرف هذة الاخيرة.السكان قاموا بتشميع مقر البلدية والجزاءرية للمياه بالمنطقة وحرمان دخول وخروج الموظفين وكذا حرمان المواطنين من قضاء حوائجهم.وحسب تصريحات المحتجين للجزاءرية للاخبار فان  معيشتهم تحولت الى جحيم جراء حرمانهم من الماء الشروب لعدة شهور اين أصبحوا يستنجدون بالصهاريج لدى الخواص والتي وصلت في بعض الاحيان إلى 1500دج للصهريج الواحد وان اغلبية السكان معوزين لم يستطيعوا تسديدها إذ اصبحوا يلهثون تجاه بعض ابار الخواص وبعض العيون إلتي هي الأخرى قلت بسبب التدفق البشري نحوها إضافة الى الارتفاع في درجة الحرارة التي بون شك كانت السبب الرءيسي لقتله.

المسؤولون كعادتهم طمءنوا المحتجين بتدارك الوضع وإعطائهم الوعود الجافة .
والسؤال المطروح هل يفي٣المنتخبون بوعودهم هذه المرة والعكس في ذلك وان جلهم قرروا الخروج الى الشارع لاحقا حتى يصل الماء منازلهم وتسيل حنفياتهم.
البويرة هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق