أحوال عربية

غارات جوية اسرائيلية على قطاع غزة

وكالات

شهدت جبهة المواجهة بين دولة الاحتلال اسرائيل وقطاع غزة ، بعد تصاعد الغارات الجوية على القطاع ليلة أمس ، وقد أعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ شنّ ضربات عسكريّة ضدّ مواقع في غزّة ليل الخميس الجمعة، بعد ساعات قليلة من إطلاق صاروخين على إسرائيل انطلاقاً من القطاع الفلسطيني.

وكتب الجيش الإسرائيلي في تغريدة على تويتر “يشنّ جيش الدفاع في هذه الساعة غارات ضد أهداف إرهابية في قطاع غزة”، من دون أن يُعطي مزيداً من التفاصيل.

من جهته، قال مصدر أمني في غزّة لوكالة فرانس برس إنّ مواقع عدّة للأجنحة المسلّحة التابعة لحماس والجهاد الإسلامي في أنحاء القطاع قد استُهدفت بتلك الضربات.

وأشار المصدر إلى أنّ الضربات تسبّبت بأضرار كبيرة، من دون الإبلاغ عن سقوط جرحى أو قتلى.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الخميس، رصده إطلاق صاروخين من غزة باتجاه منطقة “غوش دان”؛ وهي الكتلة التي تشمل مدينة تل أبيب، والمدن المحيطة بها. 

وكتب الجيش الإسرائيلي، في تغريدة على حسابه على تويتر، “بعد تقارير عن تشغيل صفارات الإنذار في منطقة غوش دان، تبين من المعلومات الأولية أنه تم رصد عمليتي إطلاق صواريخ من منطقة قطاع غزة باتجاه إسرائيل”. 

ونقلت هيئة البث العبرية، عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، توضيحا لاحقا، قال فيه إنه لم يتم اعتراض أي من الصاروخين لكنهما لم يسقطا في مناطق سكنية. 

وفي وقت سابق ذكرت “القناة 12” الإسرائيلية، أن القبة الحديدية، اعترضت أحد الصاروخين وهو من نوع “فجر”، فيما سقط الثاني في منطقة مفتوحة. 

وبحسب عدة وسائل إعلام عبرية، انطلقت صفارة الإنذار في تل أبيب ومحيطها، وسُمع صوت انفجارات. 

فيما أشارت “القناة 13” العبرية، إلى عدم وجود أي معلومات عن وقوع إصابات. 

من جانبها، أعلنت بلدية تل أبيب، في أعقاب إطلاق الصاروخين، فتح الملاجئ في المدينة، بحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية. 

وذكرت هيئة البث، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سيعقد جلسة مشاورات أمنية، ليلة الخميس، في مقر الحكومة في تل أبيب. 

فيما أعلنت بلديتا تل أبيب و”ريشون لتسيون”، عن فتح الملاجئ فيهما، بحسب ما ذكرت الهيئة. 

**حماس والجهاد 

ونفت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، مساء اليوم الخميس، مسؤوليتهما عن إطلاق الصاروخين. 

وقالت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس″، في تصريح صحفي، وصل وكالة الأناضول:” نؤكد عدم مسؤوليتنا عن الصواريخ التي أطلقت الليلة باتجاه العدو، خاصة وأنها أطلقت في الوقت الذي كان يعقد فيه اجتماع بين قيادة حركة حماس والوفد الأمني المصري، حول التفاهمات الخاصة بقطاع غزة”. 

أما حركة الجهاد الإسلامي، قد نفت أيضا، مساء اليوم، مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين، وقال داود شهاب، القيادي في الحركة، في تصريح وصل وكالة الأناضول، إن حركته وجناحها العسكري، “سرايا القدس″، لم تطلق أية صواريخ.

وفي ذات السياق، قالت وزارة الداخلية بقطاع غزة، إن إطلاق الصاروخين، من قطاع غزة، عمل “خارج عن الإجماع الوطني والفصائلي”. 

وأضافت الوزارة التي تديرها حركة حماس، في تصريح مقتضب، وصل وكالة الأناضول، إنها “تتابع الأمر، وستتخذ إجراءاتها بحق المُخالفين”، دون مزيد من التوضيح. 

وسارع قادة الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة في الانتخابات، إلى الدعوة للرد على إطلاق الصاروخين. 

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية، عن زعيم تحالف “أزرق ـ أبيض” بيني غانتس، قوله إنه “يجب الرد بشدة على إطلاق الصاروخين من غزة”. 

ودعا غانتس إلى إعادة “قدرة الردع″، لإسرائيل بعد “تآكلها”، بسبب “سياسة الحكومة الإسرائيلية”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق