الصحافة الجديدةرأي

عن قناة تلفزيون عربية ….أتفه خبر سمعته هذه السنة؟؟

رابح بوكريش

ينطلق بنا الشهر الثاني عشر من هذه السنة مسرعا نحو طي صفحة أخرى من سنوات العمر. وبذلك ينتهي عام 2019 الذي كان مليئا بالأحداث الهامة على
كافة الأصعدة . سنكتفي اليوم بسرد أتفه خبر سمعته هذه السنة. اجتمع مدير قناة تقتات من أموال النفط الخليجي بأهم الصحافيين في القناة ، وطلب منهم تحليل الوضع في ليبيا ، صمت الجميع لحظات أرسل أحدهم بصره بعيدا وقد ازدحم رأسه بالخواطر، ثم انطلقت من شفتيه كلمات عجيبة ” المشير حفتر هو عمر المختار ثاني ، تدخل أحد الصحافيين وقال: بارك الله فيك يا زميلي أنه فعلا يشبه عمر المختار . الحقيقة الواضحة تماما هي أنه لا يمكننا تشبيه إنسان ديكتاتوري وفاشل ” 5مرات يعلن فيها حالة الصفر لاقتحام طرابلس ” وكان الجواب على ذلك من السراج ” “أيها الأحرار، لا تصدقوا أكاذيب الواهمين وصفحاتهم وإشاعاتهم، فلا ساعة صفر سوى صفر الأوهام”. بينما كان الراحل عمر المختار الأشيب الشجاع يركض بخيله في الصحراء المترامية مقاتلا الايطاليين في المنطقة الشرقية والجنوب ، ومنزلا بهم ما استطاع من خسائر ..وأسر الايطاليون الشيخ الباسل الناصع وشنقوه .. وهم يحسبون أنهم شنقوا ليبيا في شخصه.. ومات البطل المؤمن مخلفا وراءه كفاحا أسطوريا ترويه الرمال والواحات، ومخلفا أيضا نواة طيبة للحكم الديمقراطي في عهد الراحل الملك ادريس ، ولكن مع الأسف لم يعمر طويلا وجاء بعده نظام ديكتاتوري شمولي يسعى ما يسمى المشير حفتر إلى العودة إليه .
كلام هذا الصحفي الحقير ينطبق عليه قول أنيس منصور ” الأكذوبة مثل بداية الحمل ، لن يمضي إلا وقت قليل حتى يعرف الناس كل شيء . هذا ما يسمى المشير لا يحب الى بدلته العسكرية لهذا السبب رفضت السلطات الجزائرية استقباله بلباس عسكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق