ثقافة

عندما يموت القائد

أسيت يلده خائي*
ــــــــــــــــــــ

كنّا صغارآ نطلب او نستفسر عن أمنية صغيرة عن شيء معين
كنا نتمناه ؟؟
كان جواب أمي :عندما يموت القائد سوف تتحقق كل أحلامكم وأحلامنا العتيقة المتراكمة على بعضها !
عزيزتي أمي أقول لك اعدم القائد قبل سنين وجلس قائد مكانه لسنين ومات أيضا بجلطة قوية وتلقينا بقائد تعبان لم نسمع منه لا تقرير ولا تصريح فقط نشاهد صوره على الأخبار
امي ألم تسمعي بتجدد مقعد أخر لرئيس جديد كلنا ننتظر منه
مما طاقته أن يفعل .مما لا طاقه له به
أمي هكذا سمعنا من احد السياسيين ان المرشح الحالي للرئاسة سياسي مخضرم أبرز شخصيات عراقية كما وصفة الأعضاء أن لديه (نرجسية عالية ) لعله ربما نرى نور الحياة القادمة ، لكن !!
((مخاوفنا في الحياة كثيرة)) منها الظلام ،! ومكان مرتفع ،! وطريق صحراوي ، ! وغابة كثيفة : ! مما جعل فيها القوي يأكل الضعيف حيث قال الشاعر: قتل أمرىء في غابة جريمة لاتغتفر ٠٠٠ وقتل شعب آمن قضية فيها نظر ٠!!! علما جميع المخاوف والأرهاصات مرصودة بكامرة قادر مقتدر !! لاشك ولاريب (( يارب أحفظ حياتنا اعطينا الحب والرحمه دون خطيئة بعينك التي لاتنام !!! آمين رب العالمين !!!نعم امي هل او متى يتحقق حلمنا المنتظر ?؟!قلت لأمي بعدما كبرتُ نحن على قيد الحياة كي نعيشها بصدق وهل من السهل ان نقرر التوقف عن شيء نحبه وحياتنا والكون في خطر تشبه الملحمة محملة بعاصفة ،رسائلنا وآمالنا وامنياتنا حتى تفكيرنا تبخر دون بخار نشاهد كي نعلم اين ذهب وذاكرتنا تتوقف وحارس الموت قريب منا كل يوم ،،لأننا غرقنا في بحر الاهمال وعرش حكومتنا ملوث بالدم والدمع والعدو يجول بيننا حيث عاصفة لا تهدأ والشباب هم السبب لأنهم هجروا النخيل ونحن اهلة تترك الاثار هم أحفادها وبلاد النهرين يمسح اسمها ونضعه فوق قوارب الرحاله ليغرق بليل اسود مخرب الوطن فساد بلا أب شرعي من يملكه اولاد السوء والعار .الوطن يناديكم الى اين أنتم ذاهبون ،،،،،،أينما ذهبتم أنتم من التراب والية تعودون
كل يوم تعود امي بقصة تقنعني غدا الأجمل والأزهر
بعدما إستشهدا ابي فعلت كل ما بوسعها كي تسير بِنَا الحياة للأمام
كان بداخلها منبع الرحمة والعطف والحنان
قلت لأمي متى يتمكن وطني مثلك باستمرارية حبك لنا ليكون مصدر العطاء لشعبه
احبت امي ان أكون احسن الفتيات خلقا وعلما ومهارة ليس هناك من يماثلها
امي انسانة متكاملة لنا لم تتخلى عنا وبإي ظرف كان لم تقارن نفسها لانها طموحة من اجل حياة أفضل صنعتنا بكبر عقلها أقنعتنا رغم فقر معيشتنا أعطتنا الأحلام احلامآ اخترقت نفوسنا تبدل النمط الأفضل جمال الوجود أعطتنا الفرصة كي نطل على نوافذ مجهولة ،
احلام امي هبه من الله لنا شكلت أحلامها الْيَوْمَ حقائق الغد
أقنعتنا من للفقراء غير احلامهم ؟
من للمحرومين في العالم غير خيالاتهم الملحقة في الفضاء ؟
احلامنا جنونا تمردت على كل القوانين المستحيلة ممكنا
ممكن ان نطير كالفراشات فيه
حلمنا هو الشيء الوحيد لاتطالة يد القانون الشيء الوحيد الذي لا يكترث
بمعايير العدالة البشرية
امي الى اخر لحظة ننتظر نسمع منك
انت شكل الحياة تحاربين الكون اجلنا
فعلا انت مت روائع خلق الله قلب الام
تنتظرين موت من كي يكون لنا الافضلية
متى يتعلم الوطن منك الصبر العطاء رغم كل ما يجري فيه من الخداع
ومتى يقنعنا بإن له عين ترى الأفضل والأحسن لتقدم شعبه كي يعيش الأمن والامان ؟؟؟!!…..هل يموت الوطن ام نرى قائدآ كريمآ بكل صفاته
* كاتبة من العراق