أخبار هبنقة

عندما كاد يغمى على الرئيس السابق اليامين زروال من الضحك وأمر بتخفيف العقوبة عن متهم

مناد راضية
ـــــــــــــ
في سنوات التسعينات وجهت محكمة في العاصمة تهمتي التزوير وانتحال صفة الغير لمواطن من ولاية وسطى، وبلغت تفاصيل القضية للرئيس السابق اليامين زورال فكاد يغمى عليه من الضحك وامر بتخفيف العقوبة عن المتهم الذي ادعى أنه ابن عم الرئيس وقريبه ، بدأت قصة المتهم الذي يحمل لقب زرول، عندما قان بتغيير ما في وثائق رسمية خاصة به وباتت بطاقة التعريف الخاصة به تحمل لقب زروال بالألف وليس زرول، المواطن المسكين لجأ لهذه الحيلة من اجل تسهيل غجراء عملية جراحية دقيقة لوالده الذي كان يعاني من مرض القلب وكان بحاجة ماسة لإجراء عملية، لكنه وفور تسجيله في مصلحة القبول في مستشفى بالعاصمة جاء مدير المستشفى شخصيا للمريض وابنه وقام بتوفير سيارة اسعاف مجهزة للمريض وقال له أنه من الضروري أن ينقل المريض للعلاج في المستشفى العسكري، لكن ابن المريض اصر على ان يخضع والده للجراحة في هذا المستشفى، وهنا شك المدير في امر الشاب و ابلغ الشرطة، واثناء التحقيق كشف الشاب الحقيقة للمحققين وحول غلى المحكمة، و في ذات اليوم سمع الرئيس السابق اليامين زروال بالحادثة حيث جاءت ضمن تقرير أمني يومي رفع اليه ، وقال أحد المقربين من الرئيس السابق اليامين زروال أن الرئيس ضحك بشدة حتى كاد يغمى عليه واصى بعلاج والد الشاب في مستشفى عين النعجة وامر بتخفيف العقوبة عليه وقال للمحيطين به ” شفتوا واش درتوا وصلتوا الشاب للتزوير على جال عملية جراحية ” .