جواسيسفي الواجهة

عندما رفض الجنرال هامل هدية الجنرال توفيق ودفع الثمن غاليا

مرابط محمد

تقول  مصادر متعددة  أن  الجنرال المتقاعد  توفيق  المتهم  الآن في قضية تآمر خطيرة  كان في حالة خلاف شديد مع اللواء عبد الغني هامل مدير عام الأمن  الوطني، تشير ذات المصادر إلى  أن الجنرال توفيق كان يراقب ويلاحظ الصعود الكبير  لـ اللواء عبد الغني هامل  في الدرك الوطني ثم تعيينه قائدا للحرس الجمهوري، فبدأ في تحريك بعض اعوانه في رئاسة  الجمهورية لتقديم نصائح للرئيس السبق عبد العزيز بوتفليقة، من أجل عزل أو ابعاد عبد الغني هامل من منصبه، الا أن الرئيس السابق  الذي كان في  صحة جيدة  في الفترة بين عامي 2005 و 2010 ، تفطن بسرعة إلى  أن من ينصحه بإبعاد   هامل عبد الغني هم من اتباع توفيق فقام بابعاد 3 من  كبار موظفي الرئاسة عام 2008، وقرر ترفيع  وترقية هامل، حتى بات من أكثر العسكريين قربا من الرئيس، لكن  وعلى ما يبدوا فإن اللواء هامل  اساء لنفسه عندما رفض ” هدية ” الجنرال توفيق ، وبقي في منصبه  لان  الترقيات  التي ناها اللواء المتقاعد عبد الغني هامل ،  أودت به اليوم  الى حبس الحراش، ولو أن  الجنرال هامل قبل ” هدية ” توفيق قبل أكثر من 10 سنوات، وانسحب من المواجهة ربما  كان سينجو اليوم من السجن ، انها الأقدار تقود الرجال إلأى مصائرهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق