ولايات ومراسلون

عملية للشرطة لمنع الاستغلال غير القانوني لعمال من جنسيات افريقية

العربي سفيان

نفذت ، مصالح أمن الرويبة بالعاصمة عملية  واسعة النطاق لمراقبة مشاريع البناء قيد الإنجاز من أجل الوقوف على تجاوزات الشركات  الخاصة ومنها شركات صينية مستلمة لمشاريع كبيرة  التي تقوم بإستغلال المهاجرين الأفارقة و تشغيلهم بطرق غير قانونية ولا حماية زيادة عن راتب شهري ضد ضعيف ، مستغلة حاجتهم الماسة للعمل و المبيت في هذه العمارات التي يتم تشييدها

تقارير سوداء رفعت  حول قيام بعض المقاولات الخاصة والشركات المختصة في مجال التعمير والأشغال العمومية بخرق القانون وضربه عرض الحائط،من خلال قيامها بتوظيف قصر منحدرين من جنسيات إفريقية وفي هذا الصدد قامت مصالح المتابعة بتوجيه إعذارات للمقاولات المعنية بمثل هذه التجاوزات الخطيرة سيما أن معظم من توظفهم أقل من سن التمييز ناهيك عن كونهم لاجئين وطالبي الحماية من الدولة الجزائرية،حيث تعرض العديد منهم لحوادث خطيرة إستدعت إخضاعهم للعلاج وهي الأمور التي حاول أصحاب هذه الورشات إخفائها وطمس الحقيقة المرة والمخزية

ما كشفت ”الجزائرية للأخبار” في جولة إستطلاعية في عدد من مشاريع أن بعض المقاولات تستغل مهاجرين أفارقة لإنجاز أشغالها وهي أشغال مرتبطة في العموم بمشاريع بسيطة كإنجاز بعض السكنات أو تهيئة طرق ما بأجور جد متدنية مقابل ساعات من العمل الشاق وكذا الضغط لإتمام المشاريع في أقرب وقت وبأقل تكاليف ودون التصريح بهم،علما أن بعض من الأفارقة الذين يتم إستغلالهم من طرف تلك المقاولات هم متواجدين بطريقة غير شرعية،وحسب مصادرنا التي قالت بأن الجهات الأمنية هي الوحيدة المخولة بإتخاذ إجراءات ضد هؤلاء المهاجرين بينما يقتصر عمل المفتشين والمراقبين على مدى إحترام المؤسسات للقانون كما أن بعض المقاولات لا تجد حرجا في إستغلال قصر غادروا مقاعد الدراسة مبكرا ويضطرون للبحث عن العمل بسبب الظروف الإجتماعية الصعبة لعائلاتهم ما يدفعهم للبحث عن أي عمل ويصبحون بذلك فريسة لهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق