الحدث الجزائري

عملية أمنية سرية مغربية تستهدف الجزائر

مرابط محمد
ــــــــ
أطلقت المخابرات المغربية قبل سنوات عملية أمنية سرية لاختراق شبكات التواصل الاجتماعي الجزائرية ، بشكل خاص فيسبوك، وكشفت تقارير أمنية سرية للغاية أعدها أجهزة الأمن الجزائرية أن مئات الحسابات النشيطة جدا في الجزائر والتي تطرح آراء سياسية تبين أنها لأشخاص يقيمون في المغرب، ويحاولون بشكل أو بآخر توجيه الرأي العام الجزائري ودراسة توجهاته ضمن اطار عملية أمنية معقدة جدا .
رصدت تقارير أمنية جزائرية حسب مصدر أمني مطلع عملية اختراق كبيرة للمخابرات المغربية تتم منذ سنوات على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة في الجزائر ، العملية الأمنية المغربية تتم على مستويين اثنين الأول هو دراسة توجهات الراي العام الجزائري من خلال تعليقات الجزائريين على الأحدث والأخبار في فيسبوك، و وضع تعليقات معينة وتقارير وتسريب أخبار هدفها توجيه الراي العام أو جزء منه لخدمة أجندات سياسية معينة في المغرب .
وقال مصدرنا إن عمليات رصد ومتابعة أمنية كشفت أن بعض الناشطين في شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك هي لأشخاص متابعين أو مرتبطين بجهات أمنية مغربية وقد تراكمت في هذا الشأن الكثير من الأدلة لدى الأمن الجزائري حول عمليات مراقبة يومية للمخابرات المغربية لتعليقات الجزائريين وآراءهم السياسية والثقافية في شبكات التواصل الإجتماعي ، ويعتقد أن المديرية العامة المغربية للدراسات والمستندات وهي أهم جهاز مخابرات في المغرب أقامت فرعا جديد للتجسس على ما يكتبه الجزائريون عبر مواقع التواصل الإجتماعي و مراقبة الآلاف من الصفحات عبر شبكات التواصل الإجتماعي قال مصدر أمني جزائري إن المخابرات المغربية اعمل منذ سنوات على جمع المعلومات حول الجزائريين عبر مراقبة الآلاف من حسابات الجزائريين في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر و يوتيوب، ويعتقد أن هذا بات اجراء عادي أقوم بها مخابرات مختلف الدول .