في الواجهة

عمر غول عبد المالك سلال واويحي عند قاضي التحقيق مجددا في قضية

قاسي محمد المكي
 يواجه   اطارات  من وزارات عدة  ومسؤولون بما فيهم وزراء سابقون تهمتا ستقودهم  إلى السجن ، على رأس القائمة  وزير السياحة النقل والاشغال العمومية  الاسبق عمر غول  ورئيسي الحكومة السابقين عبد المالك سلال  واحمد اويحي ، بسبب فضيحة  دنيا بارك التي اعيد فتح ملفها من جديد .
 وتحقق  جهات أمنية   في ملف الفساد في مشروع   دنيا  بارك    وهو المشروع الدي كلف الخزينة العمومية خسائر  كبيرة تقدر حسب عارفين ب6 ملاير  دولار مرشحة للا رتفاع بقيمة مليا ر دولار عن كل سنة في شمل تعويضات  مفروضة على الحكومة الجزائرية لصالح الشركة الاماراتية للاستمار عن عدم تنفيد الاحكام القضائية الدولية المتعلقة بقضية الحال
وحسب ما كشفت عنه مصادرنا ستفتح تحقيقا  موسع طبقا للمادة 32 من قانون الاجراءات الجزائية التي تنص على   انه يتعين على كل سلطة نظامية او ضبط او موظف عمومي  ابلاغ النيابة العامة بخبر كل جناية او جنحة  وتقديم معلومات والمستندات المتعلقة بدللك
 وعقب  16 سنة  من  وقوع فضيحة دنيا بارك  بالجزائر العاصمة  ينتظر ان تجر التحقيقات وزيرين سابقين اثنين على الاقل  العديد من وزراء السياحة والبيئة الى قاضي التحقيق سواء كمتمهنين او كشهود الى جانب الوزير السابق احمد اويحيى وسلفه عبد الملك سلال
خسائر   دنيا بارك   من اموال الشعب  مشروع المنتزه الواقع غرب العاصمة والدي قدرة ميزانيته الاحمالية 3 مليار دولار
 خليا  من  الزوار بعد 16سنة من انطلاقه بسب عدم استكمال انجاز مرافقه على مساحة 800 هكتار خاصة انه كان يفترض ان يضم المشروع  سلسة جدائق والمساحات الخضراء الا ان الحلم لم يتحقق
وفي السياق كان اكد النائب عن الكتلة البرلمنية الاتحاد من اجل النهضة والعددالة والبناء بان حكومة اويحيى منحت شركة الامارات الدولية للاستممار  بالترضي دون وضع دفتر شروط خاص بالرضية على اقامة فند قية   من فئة 5 نجوم والثاني من فئة 4 نجوم ومدينة العاب  وناطحتى سحاب وهو الامر الدي اعتبره النائب البرلماني با كبر خطا وقعت فيه الحكومة الجزائرية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق