المغرب الكبير

على هامش الإنتخابات البرلمانية و الرئاسية في تونس … … أسوأ الخيارات هو الإختيار بين السيء و الأسوأ… !!!

عمران مختار حاضري

… لعله من أبرز مظاهر الانفصام على الواقع و عدم الإلمام بمجرياته و تعقيداته و عدم كسب تحدي الإنتشار و الانغراس في الفءات الشعبية و ما خللفه في الجسم اليساري بصفة عامة من ارتباك و شخوص أمام النتائج الانتخابية المؤلمة التي شهدها اليسار بمختلف أطيافه … يعود أساساً إلى :
الانحسار في المستوى السياسي و إهمال المستوى الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي، الذي أفضى إلى فقدان أطياف يسارية واسعة القدرة على الإلمام بالمشهد السياسي و استيعاب تناقضاته و ترتيب أولوياته كما أفقدها القدرة خاصةً على فهم واقع الطبقات الشعبية و طبيعة مشكلاتهم، و ربما لم يلمس إلا طابع “وعيهم ” بصورة عامة و غير دقيقة… و بالتالي يفقد القدرة على معرفة طبيعة مشاكلهم و طريقة تفكيرهم و اولوياتهم و درجة احتقانهم و احتجاجاتهم و حدود انضغاطهم بفعل الأوضاع المزرية التي يعيشون فيها نتيجة السياسات العدوانية القديمة الجديدة التي تنتهك حقوقهم وتعتدي على أسباب عيشهم و توغل في مزيد تهميشهم و افقارهم نتيجة السياسات والخيارات المازومة لرواد الحداثة الشكلانية الزائفة و الاسلام السياسي بمختلف تمثلاتهم … و هو ما يطرح على الأطياف السياسية والمدنية الناهضة من الديمقراطيين و الوطنيين المنتصرين لعموم الشعب الكادح و استحقاقاته… جعل على رأس أعمالهم توفير الشرط الاجتماعي للحريات الديموقراطية حيث يكون النضال من أجل الحريات الديمقراطية جنبا إلى جنب مع الديموقراطية الاجتماعية بما تعنيه من مساواة و تكافؤ الفرص و التوزيع العادل للثروة و الحق في الشغل و العلاج والتعليم و النقل والخدمات و غيرها من مقومات الرعاية والعدالة الاجتماعية المنشودة…
الحرية النسبية التي انتزعها الشعب و نخبه بفضل التضحيات الجسيمة و الشاقة على أهميتها وقيمتها الحيوية وحدها لا تكفي… ! فالفءات الشعبية الضعيفة و الجائعة و المهمشة إقتصاديا و إجتماعيا لا يشبعها أي قدر من الحرية… ! وهي في معظمها ربما تبحث عن “الوجود البيولوجي” قبل “الوجود الأيديولوجي” … ! هذا إلى جانب تفشي ظاهرة البحث عن “الزعيم” التي سكنت المخيال الجمعي الشعبي نتيجة عقود من التعايش مع استبداد الحكم الفردي المطلق الذي كرس ثقافة الخوف و الشعور بالهوان و فقدان الثقة بالنفس لدى المواطن العادي … فالإنسان الذي يستشعر الضعف في نفسه يلتفت حوله باحثاً عن القوة خارجه ليتلمسها في غيره… و يظل احتياجه “للزعيم ” حتى إن كان شخصية هلامية فوضوية شعبوية سليلة المنظومة القديمة المرسكلة والتي ثار ضدها الشعب و انتهت برحيل نظام بن علي المافيوي أو سليلة المنظومة التقليدية المحافظة على حد سواء… نفخ في صورتها و صنعها الإعلام الموجه و المال الفاسد و المنصات الإلكترونية لشبكات التواصل الاجتماعي و اللوبيات و شركات الدعاية و الاشهار … و يشتد هكذا احتياج لدى المواطن العادي كلما ازداد إحساسه بضعفه و يأسه و وهنه… لذلك و في الحالة الإنتخابية نرى شراءح تنقاد طواعية إلى حد التماهي في شخصيات شعبوية ليبرالية طوباوية لوثت وعيها و انخدعت لمنسوب خطابها السفسطاءي المخادع سواءا حول الفقر أو الذود و المحافظة على الهوية …! لذلك ليس من باب “الإعجاز الإنتخابي” أن تطفو على السطح شخصيات و أطياف بعينها، استغلت مبكرا مساحة الفراغ التي تركها اليسار حيث العامة و المعامل و المزارع و الاحياء الشعبية… فضلا عن إنتشار الأمية السياسية و هبوط الوعي و بخاصة استغلال الأوضاع المزرية لشراءح شعبية لتستثمر في أحلامهم و توقهم إلى الأفضل بالعمل ” الخيري” المشبوه و الخطاب الهووي ” الثورجي المحافظ المقيت …!!! و هو ما يحيلنا على تجارب تاريخية مماثلة كالتي ظهرت في إسبانيا في ثلاثينات القرن العشرين أو في إيطاليا و ألمانيا من تنامي تيار ” الثورة المحافظة” ( révolution concervatrice) التي سبقت ظهور الفاشية و النازية… !!!
لن يرى الشعب التونسي النور و لن تتحسن أوضاعه و يستعيد مواطنيته و سيادته و حقوقه إلا متى عمل مسنودا بأصدقائه الحقيقيين المنتصرين له و لانتظاراته على إبقاء كهنة السوق والمعبد و توابعهم من التيارات الشعبوية المقيتة خارج الحكم بكافة الأشكال النضالية و في مقدمتها النزول إلى الشارع و الاحتجاج حتى إدراك المطالب المشروعة التي ثار من أجلها الشعب… الذي لا يملك ترف النزول إلى الشارع بل دفعته و حركته أوضاعه الاقتصادية والاجتماعية المزرية…ولن يهدأ مهما تعثر المسار و طال المشوار … !!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق