في الواجهة

على ماذا سيتفق أويحي وولد عباس اليوم ؟

العربي سفيان
ــــــــــــــــــ
يلتقي الآن أوبعد قليل أويحي بصفته الحزبية كأمين عام للتجمع الوطني الديمقراطي بغريمه السياسية وحليفه في ذات الوقت جمال ولد عباس بعد |اقل من 48 ساعة من اندلاع أزمة بين اويحي و قيادي حزب جبهة التحرير الطيب لوح ، الإجتماع يبدوا مهما للغاية لأنه لا يمكن أن يلتقي قادة حزبي السلطة وهم في حالة حرب غير معلنة، إلا إذا كان هنالك طارئ .
تسربت أخبار من مبنى زيغود يوسف من طرف بعض النواب تفيد بتخطيط أحزاب الموالاة للإجتماع مرة ثانية بعد أقل من ثلاث أسابيع على لقائهم، وتساءل نواب المعارضة عن الهدف من الإجتماع الثاني خصوصا وأن كل اللقاءات يتم إتخاذ فيها قرارات جريئة ، فبعد إجتماع سري قام به كل من الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي ، رفقة الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، ورئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، ورئيس تجمع أمل الجزائر عمار غول بمقر الوزارة الأولى تم الإتفاق للإنقلاب على رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة وتنحيته من منصبه ، في حين أن الإجتماع الثاني المبرمج خلال الساعات المقبلة له علاقة بالرئاسيات وترشح الرئيس للعهدة الخامسة من عدمه، وكل هذه الأسئلة وعلامات الإستفهام ستجيب عليها الأيام المقبلة بكل تأكيد خصوصا وأن كل ما يتم الإتفاق عليه سيتم إعلانه مباشرة