الحدث الجزائري

علاقة عريبي بالجنرال توفيق .. قد تجره إلى السجن ؟



العربي سفيان

اثارت جهات عدة موضوع العلاقة الخاصة التي تربط عضو البرلمان حسن عريبي المنتمي لحزب عبد الله جاب الله بالجنرال توفيق، في محاولة ربما للتأكيد أن حزب جاب الله قد يكون تورط في ما تسمى بـ ” المؤامرة ” التي يتابع فيها سعيد بوتفليقة الجنرال توفيق والجنرال طرطاق ولويزة حنون .

قال قياديون في حزب العدالة التنمية إن جهات عدة تعمل على تشويه صورة عبد الله جاب الله، زعيم حزب العدالة و التنمية الذي تعرض حسبهم لـ ” الظلم على يد النظام السابق ” و رفض التنازل منذ سنوات و كل القرارات البرلمانية التي تضر بالمواطن كان يندد بها من طرف نوابه ، حيث تم أتهامه بلقاءات مشبوهة مع العصابة

بداية الحملة ضد جاب الله كانت اثر لقاء شخصي  لنائب برلماني من حزب جبهة العدالة و التنمية ،  حسن عريبي،  بالفريق محمد مدين المدعو «توفيق»، قبل 23 سنة  وقيامه بالعديد من الوساطات إبان  العشرية السوداء لتحويل هذا الأجتماع إلى سري و توريطه في الإنقلاب مع خالد نزار ضد إرادة الشعب

حسن لعريبي أعترف بهذا  الاتصال به منذ بداية الوساطة وليس كممثل للحزب أو لرئيسه الشيخ جاب الله بل هي إرادتي الأحادية قائلا  «في إحدى لقاءات الوساطة سنة 1995 طلب الجنرال توفيق شخصيا من الشيخ جاب الله أن يزوره ولما أبلغت الشيخ بذلك تغير وجهه إلى السواد ورفض ولم يقبل أن يلتقي بتوفيق لأنه في نظره شارك في الإنقلاب مع خالد نزار ضد إرادة الشعب وهو مسؤول عن تلك الدماء التي تسيل وقال بالحرف الواحد انا لا يمكن أن ألتقي مع مدير المخابرات وهو متورط في الإنقلاب وكررها توفيق وكان الرفض من جديد

، مضيفا …فعلا كنت في وساطة من أجل توقيف النزيف الدموي وفك المعاناة عن المغبونين في السجون والمعتقلات ولم أخف هذا الاتصال المتعلق بالوساطة مع مدير المخابرات إطلاقا عن الرأي العام الجزائري

و قال ، النائب البرلماني …نعم صرحت  في كل وسائل الإعلام بذلك والحمد لله وساهمت في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بهذه الوساطة واستعنت بعد الله بشخصيات علمية أجنبية تكفلت الدولة بضيافتها من أجل تسهيل المهمة التي كانت شبه مستحيلة أن نحقق فيها إنجازا يعود بالخير والأمن والاستقرار للبلاد والعباد واسألوا قادة الفيس ومعهم مداني مزراق قائد الجيش الإسلامي للإنقاذ الذي دخل في هدنة مع الدولة سنة 1997 وبعدها قانون الوئام المدني ثم نزول الجيش الإسلامي للإنقاذ من الجبال ووضع سلاحه بيد الدولة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق