الجزائر من الداخل

عاجل وهام .. التفاصيل الكاملة لقرار والي ولاية مستغانم منع السباحة في الشواطئ

ليلى بلدي

  قرر والي ولاية مستغانم رسميا اليوم السبت  غلق جميع شواطئ الولاية أمام المصطافين إلى غاية رفع الحجر الصحي المقرر من السلطات ، قرار والي  مستغانم  قضى بمنع السباحة وغلق جميع الشواطئ والمنافذ المؤدية إليها في إطار التدابير الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كرورنا (كوفيد 19)، حسبما علم اليوم السبت من المديرة الولائية للسياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي.

وأوضحت حياة معمري في تصريح أن “القرار الذي اتخذته السلطات المحلية اليوم كإجراء وقائي يمنع السباحة والتوافد على الشواطئ (43 شاطئا مسموحا السباحة) إلى غاية افتتاح موسم الاصطياف بموجب قرار ولائي آخر”.

وتم في نفس الإطار تكليف الجهات الأمنية المختصة بتنفيذ هذا القرار وغلق جميع المنافذ المؤدية إلى الشواطئ بالبلديات الساحلية العشرة للحيلولة دون ارتياد المواطنين لهذه الفضاءات التي تشهد عادة تجمعات كبيرة للمصطافين.

وأفاد المتحدثة بأن التحضيرات لموسم الاصطياف المقرر كل سنة بين الفاتح جوان و30 سبتمبر ستتواصل بشكل عادي بالرغم من تأجيل فتح الشواطئ أمام المصطافين بسبب هذا الظرف الصحي الاستثنائي الذي تمر به البلاد.

وتقوم حاليا الوزارة الوصية بإعداد بروتوكول صحي لحماية المواطنين خلال موسم الاصطياف سيتم الإعلان عنه قريبا وهو يتضمن جميع القواعد الوقائية والإجراءات الصحية الاحترازية التي يجب على المؤسسات الفندقية والوكالات السياحية ومهنيي القطاع اتخاذها من أجل العودة إلى النشاط.

للتذكير بلغ عدد المصطافين المتوافدين على الشواطئ بولاية مستغانم خلال العام الماضي قرابة 10 ملايين مصطاف من بينهم زهاء 200 ألف مصطاف قضوا عطلتهم الصيفية في الفنادق والإقامات السياحية ومختلف المخيمات والمراكز المعدة لهذا الغرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق