ولايات ومراسلون

عاجل … عائلة مهددةبالموت في ولاية البويرة … التفاصيل

تعيش عائلة شيهب المتكونة من زوج وزوجة وثلاثة اطفال  حالة من الخوف والهلع من سقوط سقف منزلها القصديري  على رؤوسهم في أي لحضة وهذا بسبب الحالة الكاريثية التي ال اليها وهو منبئ بالسقوط في الوقت الذي عجزت فيه السلطات المحلية بايجاد حلول لها وايوائها قبل فوات الاوان

.وبطلب من صاحب البيت القصديري هذا الذي يعود للحقبة الاستعمارية والذي يصلح لكل شيء الا للسكن لمعاينته وايصال صوته معاناته للمعنيين لعلعم يجدون له حلا مناسبا باسكانه او مساعدته بمواد البناء لترقيعه وحتى بناء له اخر يقيه من الموت المحقق خاصة ونحن مقبلين على فصل الشتاء والامطار والتي بدون شك ستزيده عناء وتعبا .ومن خلال معينتنا لهذا الاخير لاحضنا تشققات محتلفة مست جميع اركان المسكن خاصة وانه بيت قصديري مشيد بالزنك والترنيت والبعض الاخر بالباربان التي اصبحت تتكسر وتتهشم من حين لاخر وتسقط على رؤوسهم ناهيك عن تصدع الجدران واصبح يطل على عالمه الخارجي .

ونشير ان صاحب المنزل اتصل بمصالح الحماية المدنية لبلدية الجباحية لاخبارهم بالخطر اين حضرت على الفور وقامت بمعاينة المنزل اين صنفته بالخانة الحمراء حسب تصريحه واجبرته على اخلائه على الفور لحمايتهم وانقاذهم من الخطر الذي قد يلاحقهم في اية لحضة وقاموا باعلام البلدية ولحد الساعة لم تتحرك ولم تقم باي اجراء.

واضاف انه تقدم شخصيا لمنتخب بالبلدية المذكورة وطلب منه تدخلا بانقاذ عائلته الا انه  لم يستطيع فعل له أي شيء وتصرف معه تصرف غير انساني وغير حقي وغير دستوري وغير مقنع وان قال له بالحرف الواحد لا استطيع تلبية طلبك ولا استطيع انقاذك ولا ولا ولا ولا والسؤال المطروح ما موقع هذا المنتخب الذي انتخب عليه سالفا لاعتلاء الكرسي واعطاه صوته وصوت زوجته وفي الاخير يتنصل من مسؤوليته تجاه عائلة لم تطلب المستحيل بل طلبت النجدة من الهلاك وانقاذ عائلته المغلوبة على امرها .
 

البويرة هطال ادم

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق