الجزائر من الداخل

عاجل … بعد حريق أم الطيور بولاية الوادي … قرار هام لوالي ولاية الوادي

مرابط محمد

 قرر والي  ولاية الوادي  قبل قليل فتح تحقيق معمق في الحريق الذي وقع في  بلدية  أم الطيور بعد تسرب للنفط ، كاد أن يؤدي  إلى كارثة ، وكشف مصدر مطلع لصحيفة  الجزائرية للأخبار  أن والي ولاية  الوادي أمر  بإعداد تقرير مفصل حول الحادثة من أكثر جهة مختصة وجهة امنية ، من جانبه  قال رئيس بلدية أم الطيور التي وقع فيها  حريق بعد تسرب  للنفط من أنبوب للنفط   قيس فرطاس إن مجهولين أضرموا النار في خط الأنبوب المؤدي إلى سكيكدة والذي تسربت منه كميات من البترول كادت تؤدي إلى كارثة بيئية.

وقال رئيس البلدية التابعة إقليميا لولاية الوادي أنه عند تنقله إلى موقع تسرب البترول من الأنبوب الرابط بين حاسي مسعود وسكيكدة لاحظ تسربا للنفط والناتج عن انجراف التربة وضغط مياه الفيضانات التي اجتاحت المنطقة منذ يوم الأربعاء، غير أنه في حوالي الساعة السابعة والنصف من مساء أمس أقدم مجهولون على إضرام النار في الأنبوب، مؤكدا أن التحقيقات جارية لمعرفة المتسببين في اشعال النار.

وأضاف في تصريحات لوسائل إعلام أن التدخل السريع لمصالح الحماية المدنية مكن من التحكم في الحريق وتجنب المنطقة كارثة بيئية، حيث كانت الحماية المدنية قد أشارت في بيان لها، أنها بصدد إخماد حريقين نشبا بسبب تسرب نفطي من أنبوبي نقل البترول بين حاسي مسعود وسكيكدة وحاسي مسعود وبجاية .

من جهتها أشارت سوناطراك في بيان حول الحادث إلى أن هذا التسرب حدث على مستوى وادٍ في المنطقة وهو في حالة فيضان حالياً.

وكإجراء أولي تم عزل المقطع ووقف الضخ مؤقتا عبر هذا الأنبوب وكذا تجنيد كل الفرق التقنية المختصة للقيام بعمليات التصليح اللازمة في أقرب الآجال الممكنة وفي ظروف آمنة لضمان سلامة الأفراد والمنشآت مع مراعاة الحفاظ على البيئة.

وأضاف بيان سوناطراك أن هذه الفرق ستسهر كذلك على معالجة مخلفات الزيوت المسربة ومعالجة الآثار المترتبة عن هذا الحادث. وتوجه سوناطراك نداء لعدم الإقتراب من خط الأنابيب ومخلفات التسريب و كذا تسهيل تدخل أعوانها للسيطرة على الوضع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق