إقتصادفي الواجهة

طلب عاجل من رجال أعمال من ولاية ورقلة إلى الوزير الأول عبد العزيز جراد

أيمن خليل

وجه  رجال أعمال واصحاب  شركات ومتعاملون اقتصاديون  من ولاية ورقلة تقريرا مفصلا  إلى الحكومة  ومصالح الوزير الأول،  التقرير تطرق لوضعية المؤسسات الاقتصادية  الكبيرة في ورقلة  تقرت وحاسي مسعود،  وتأثير اجراءات الحجر والغلق  على المؤسسات  الاقتصادية  الكبيرة في حاسي مسعود تحديدا .

وتكشف تفاصيل  التقرير الذي اطلعت صحيفة  الجزائرية للأخبار على  فقراته ، عن تاثير  الوضع الاقتصادي الصعب  الذي تعيشه  عشرات المؤسسات الاقتصادية  في حاسي مسعود ورقلة  وتقرت، على مناصب الشغل المفتوحة الآن، واشار أصحاب الشركات إلى  أن مؤسسات خدمات نفطية  وخدمات مناولة،  في حاسي مسعود توفر عشرات آلاف مناصب الشغل لعمال من 48 ولاية جزائرية،  وبالرغم من الظروف الصعبة جدا وتقليص نشاط الشركات الى الحد  الأدنى ، فإن الشركات الخاصة لم تبادر إلى الآن إلى تسريح العمال ، بل اكتفت  بتقليص عدد العمال، لكن تواصل  الظروف المالية بالغة الصعوبة الآن قد تدفع عدد كبير  من الشركات للتوقف بشكل كلي عن النشاط  وهو ما سيؤدي إلى  الحاق ضرر بالغ بقطاع التشغيل، وتعاني شركات في تقرت  التي تتوفر على قاعدة صناعية  مهمة تعد رائدة في الجنوب من تبعات اجراءات الحجر ، التي الحقت بها اضرارا بالغة،  رجال الأعمال  الذين أكدوا على تفهمهم للظروف الصعبة التي تعيشها البلاد  بسبب الأزمة الصحية  شددوا على مطالبة الحكومة  بالتدخل عبر منظومة دعم للمؤسسات الخاصة سواء عبر تسهيلات في القروض أو عبر تسهيلات  أخرى  لانقاذ مناصب الشغل قبل اي شيء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق