الحدث الجزائري

طلب عاجل لوزير العدل

جدد  1500 محضر قضائي متربص  المطالبة بتدخل وزير العدل لإنصافهم جراء ما يعانون منه من بطالة فرغم نجاهم في المسابقة النهائية العام الماضي الا انه لم يتم توظيفهم بعد و أغلبهم قدم استقالته من مناصبهم الوظيفية السابقة في قطاعات أخرى هؤلاء المحضرين القضائيين المتربصين اجتازوا مسابقة الالتحاق بالمهنة ونجاحهم عن جدارة واستحقاق بعد مرورهم بالامتحان الكتابي الذي تم إجراءه يوم 30 جوان 2018، ثم الشفوي في شهر فيفري 2019،

ثم التحقوا بالتدريب الميداني يوم 31 مارس 2019 والذي تقدر مدته بـ10 أشهر والذي انقضى في آجاله القانونية يوم 31 جانفي 2020، والتربص النظري المقدرة مدته بشهرين والذي لم يتبق من مدته سوى أقل من شهر، إذ تم تجميد التربص بسبب جائحة كورونا إلى إشعار آخر دون تقدير لمصير المتربصين الذين يعانون الأمرين لانعدام الدخل منذ أكثر من سنة، حيث وجدوا أنفسهم في وسط الطريق دون إعانة، فهم لا يتلقون أية علاوة أو منحة طيلة فترة التربص.

وما أزم الوضع السكوت المطبق لوزارة العدل عن تحديد مصيرهم والالتفات لمطالبهم في ظل الوضع الراهن والجائحة التي عصفت بحلم التخرج وإنهاء التربص قبل شهر من انقضائه..

المحضرون القضائيون المتربصون طالبوا الوزارة المعنية برفع التجميد عن التربص والاكتفاء بما انقضى منه وهذا بصفة استثنائية واستعجالية، إذ تم مراسلة الوزارة عن طريق رئيس الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين ولم تتلق أي رد حول الموضوع، بالإضافة إلى ذلك المطالبة بالإسراع في إجراءات التعيين فور رفع الحجر الصحي مع مراجعة مبلغ الختم الرسمي والمقدر بـ50000 دج وخفضه إلى الحد المعقول، وكذا مبلغ البطاقة المهنية والمقدر ب42000 دج والذي يعتبر مبلغا مبالغا فيه جدا، مطالبين الإعفاء منه أو خفضه للحد الأدنى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق