الجزائر من الداخل

طلب عاجل لوزير الداخلية من ولاية النعامة

 

عبد الحي بوشريط

اتهم  ناشطون من ولاية النعامة السلطات الولائية بـ الغياب واللامبالاة  تجاه وضعية سكان بعض المناطق  النائية  بالولاية ، التي يعاني سكانها، على العكس تماما من تعليمات الرئيس تبون عبد المجيد المتعلقة بإيلاء رعاية خاصة  بسكان   مناطق  الظل عبر الوطن.

واشارت شكوى حصلت صحيفة الجزائرية للأخبار  على نسخة منها إلى  الوضعية السيئة  لسكان  من   قريتي حاسي لبيض وبلغراد  السكان يعيشون وضعا غير مريح بل وبالغ الصعوبة لبعض الفئات  نتيجة تنفيذ  الحجر الشامل بسبب فيروس كورونا.

مواطنون من  قريتي حاسي لبيض وبلغراد ببلدية بالنعامة وجهوا  نداءا للسلطات المركزية طالبوا فيها بضرورة توفير المواد الغذائية والمؤن وحليب الاطفال الرضع بعد فرض الحجر الشامل على القريتين بسبب تسجيل حالات لفيروس كورونا تنحدر من القريتين الأمر الذي دفع بالسكان إلى الرفع من حجم المطالب في الوقت الذي تعيش القرى عزلة تامة أمام الغياب التام لوالي للنعامة الذي التزم الصمت امام هذه المطالب المشروعة الأمر الذي دفع ببعض الفاعلين إلى تدخل وزير الداخلية كمال بلجود لفتح تحقيق معمق في الأسباب التي جعلت والي النعامة مدباب ايدير بعيد كل البعد عن اتخاذ اي اجراء يتعلق بكيفية مواجهة جائحة كورونا بولاية النعامة بالإضافة إلى عدم تحمله للمسؤولية سابقا في غلق المحلات التجارية لبعض الأنشطة مما جعل وزارة الداخلية تراسل مصالح الأمن لمباشرة إجراءات الغلق عن طريق برقية مشفرة وامام هذا الفشل الذريع لوالي النعامة يبقى على السلطات العليا للبلاد إيجاد حل عاجل لهذه القضية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق