الجزائر من الداخل

طلب عاجل لوزير التربية الوطنية من ولاية الأغواط

 شرعت مديرية التربية لولاية الأغواط منذ شهر مارس الماضي في إجراء حركة تنقلات عادية لفائدة عمال التربية هذه الحركة التي تضمنت فئتين إحداهما راغبة فيها وأخرى ملزمة بها، وفي هذا الخصوص أصدرت ذات المديرية قائمة بأسماء المعنيين بالحركة مبرزة فيها أسماء الراغبين فيها والملزمين بها، مطالبة الجميع باستكمال الوثائق الناقصة في ملفاتهم، لتصدر بعدها قائمة أخرى تتنافى تماما مع سابقتها حيث تم التلاعب بالألفاظ مستغفلة الجميع بأنهم لا يفرقون بين المنصب الشاغر والمحتمل الشغور، حيث كان من الواجب أن تكون مناصب الملزمين بالحركة شاغرة وليست محتملة الشغور، وهذا الأمر أخصت به فئة مديري التعليم الابتدائي دون غيرهم، متعمدة ذلك لغاية في نفس العابثين بنفسية الموظفين، وفي اتصال برئيس مصلحة الموظفين أكد لخضر بتقه أنه سيبحث في الموضوع غير أن الأمر باق على ماكان عليه.

هذا الإجراء الموصوف بالتعسفي يعتبره المديرون تلاعب من قبل الإدارة خدمة لبعض الأشخاص الذين قد لا يؤهلهم سلم التنقيط بلوغ مرادهم، مناشدين في ذلك وزير التربية الوطنية بالتدخل العاجل قبل فوات الأوان، وقد أخطر بعض الراغبين في الحركة مدير التربية بالأمر في أن الملزمين تكون مناصبهم شاغرة وليست محتملة الشغور وهذا تحقيقا لتكافؤ الفرص وإحقاق الحق بعيدا عن وجوه المحسوبية والمحاباة.

المتذمرون أكدوا أنهم سيعملون على تصعيد الوضع ما لم تتدخل الوصاية لفض هذا النزاع الذي تصر على استمراره أياد عابثة يؤلمها استقرار القطاع… غانم ص

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق