العمودرأي

صرخة شعب …وکم من عیاش یعیش فی هذا الوطن !

د.فیروز لمطاعی

———-

انتهت قضیة عیاش ، التی عایشها کل جزاٸری ، بل وبلغ صیتها دولا عربیة وغربیة ، بعد أن انتشلت جثته من تحت الأنقاض عقب تسعة أیام قضاها فی ذلک الأنبوب الضیق المٶدی للبٸر الارتوازی . انتهت القضیة وانتهت معها کل تلک التکهنات بشأنها ، بین من یقول إن استخراجها أمر مستحیل ، وبین من یتصور استخراجها علی أجزاء ، وبین من یتحدث عن جثة ثانیة لروح ثانیة وبین من یشکک أصلا فی وجود جثة … حالة من (السوسبانس ) عاشها کل جزاٸری حزن علی حال عیاش ( کی کان عایش أو کی مات ). انتهت القضیة ولازال الجدل مثارا خلفها ، کیف دخل عیاش إلی ذلک الأنبوب المرتفع نسبیا عن الأرض ؟ هل کان فعلا یرغب فی إخافة أسرته مختبٸا فی الأنبوب بعد حصول جدال بینهم فوجد نفسه عالقا هناک ؟ أم أنه أراد الانتحار ثم تراجع عن قراره متأخرا ؟ أم أنه دخل بفعل فاعل ؟ أم أن لأشباح ذلک البٸر ید فی ما حصل لعیاش . أیا ما کان السبب ، فعیاش الذی یقال إنه لفظ أنفاسه خلال 36 ساعة عن دخوله الأنبوب أصبح الأن جثة هامدة استخرجت فی وقت متأخر من مساء أمس و حملت إلی مستشفی رزیق البشیر ببوسعادة ووضع  بمصلحة حفظ الجثث إلی حین إکرامه ودفنه بعد تشریحه . قضیة عیاش ماهی سوی عینة عن الوضع الذی تعیشه الجزاٸر ، فإذا كان انتشال جثة مواطن واحد من حفرة استغرقت 9 ايام كم يلزم من يوم لانتشال أكثر من 40 مليون شخص عالق في وطن؟ یتساءل أحدهم ویجیب أخر (بعدد البوطی لی یرفدهم ) .ایه علی حالک یا وطنی ، رغم خیراتک الکثیرة لازلنا غارقین فی الوحل ، فی الفقر و الجوع وقلة الإمکانیات و تبخر الأحلام . أبسط لکم الأمر أکثر ، قبل أیام ظهر کهل متشرد علی بعض القنوات التلفزیونیة و الذی کان یوما ما أستاذا بالجامعة یدرس اللغة لألمانیة والیوم هو متشرد یأکل من القمامٰة وینام وسط الکلاب ،لأنه مثقف لم یجد له مکانا ، لو کان فنانا أو رقاصا مثلا لکان له شأن عظیم ، لکنه ظل واقفا بمبادٸه رغم فقره یطالب بشهاداته التی ضاعت مثلما ضاع وضعنا جمیعا فی جزاٸر جل شبابها عیاش .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق