العمودرأي

صرخة شعب… لعنة بٸر عیاش !

د. فیروز لمطاعی

———–

قضیة عیاش زادتنا ألما وقهرا علی القهر الیومی الذی نعیشه ، فتحت باب التساٶلات واسعا أین تقع الجزاٸر فی قارة کتب عنها فیکتورهیغو ذات یوم ولقبها بالبٶساء . «عياش محجوبي» واحد من هٶلاء ،فتی عشرینی مسیلی زوالی ابتلعه أنبوب ارتوازی هوی داخله ليصل إلى عمق 28 مترا ،فبقی معلقا داخل الأنبوب ورجلاه ممتدتان إلی البٸر . وعن کثب تابع والی الولایة الموضوع ، ونزل مهرولا حافیا بنفسه بعد لحظات علی السقوط وسخر کل الإمکانیات المادیة والبشریة لاستخراج عیاش ، وتمت العملیة بنجاح . طبعا هذا کان سیحدث لو أن الضحیة کانت لابن مسٶول أو أجنبی. فالحقیقة غیر ذلک ، ذلک الفقیر المسکین عیاش ظل یٸن ویصرخ مدة ثلاثة أیام قبل أن یلفظ أخر أنفاسه ، وظل والی الولایة یتابع القضیة عن بعد رغم القرب الجغرافی . وسخر الشعب کل إمکانیاته لاستخراج الضحیة ولم تتدخل الدولة إلا بعد فوات الأوان إذا ما استثنینا جهود أعوان الحمایة المدنیة الذین أنهکهم التعب و جهود أفراد الشعب الذین أنهکهم الأسی . کلنا کنا لنکون مکان عیاش ، وکان لیحدث لنا ما حدث معه أمام الإهمال واللامبالاة التی نعیشها یومیا ، فکلؐ فی غیر مکانه ، لاالمسٶول فی مکانه ولا العتاد فی مکانه ، حتی الشعب لم یعد فی مکانه بل رکب قوارب الموت هروبا من الاضطهاد والیأس الذی یقتله یومیا . الکل أصبح متیقنا أنه لن یحقق شیٸا هنا فحلم الأمس هو حلم الیوم وهو نفسه حلم الغد ، لأن الأحلام هنا لا ترتبط بالتاریخ بل بالجغرافیا . وبالحدیث عن الجغرافیا فذلک البٸر الذی سقط فیه عیاش تسکنه جنیة وهی التی دفعت عیاش للسقوط کما قال بعض سکان المنطقة الذین وصفوا البٸر بالملعون ، متناسین لعنة حلت علی الجزاٸر ککل بوجود أشباح تحرک مسارنا یومیا ونحن صابرون . قد یکون البٸر ملعونا فعلا وقد یکون المکان مسکونا علی حد قول سکان أم الشمل لکن الحقیقة أن قلوبنا جمیعا مسکونة بالقهر والبٶس ونحن نری شبابنا یموت کل یوم بتعدد الأسباب و الظروف . خمسة أیام کاملة قضاها عیاش داخل أنبوب حدیدی دون مأکل ولا مشرب مع قلیل من الثیاب والهواء البارد خاصة فی اللیل . وظل یناشد أخاه أن یخرجه فکانت صرخاته تزید الألم ألما ، وأضحت القضیة قضیة شعب بأکمله ، فتحت الباب علی مصراعیه أمام واقع الحیاة الیومیة ” للقلالیل “ الذین یجدر انتباههم جیدا متی وأین یسقطون . فالسقوط فی قلب بن عکنون مثلا یختلف عن السقوط فی قریة أم الشمل التی لم نسمع عنها یوما إلا بعد سقوط المرحوم عیاش ، والسقوط مثلا أیاما علی الحملة الانتخابیة یختلف عن السقوط فی ساٸر الأیام ، فیجدر الانتباه لمسألة السقوط وتوقیت السقوط فی حد ذاته ، لأن لهما دلالات کبیرة لا یفهمها إلا الجزاٸریون .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق