الجزائر من الداخل

شركة نفط مصرية متهمة بمخالفة القانون في أدرار

تشتغل شركة على مستوى إقليم المقاطعة الادارية تيميمون بولاية ادرار وبالتحديد ( حاسي بارودة) (( شركة سينو ثروة للحفر )).مند سنة 2016 من جويلية الى غاية يومنا هدا بحفارتين بقوة 1500 حصان ((حفارة رقم 15)) حفارة رقم 14 قيد الصيانة بموقع راد ماد بولاية ادرار) الى جانب عدة شركات اجنبية وسط تجاهل تام لتعليمات الحكومة من خلال عدم قبول الإجراءات التنظيمية المعمول بها، فيما يخص كيفية التوظيف، كتقديم عروض العمل وشروطه بشكل عام، بل لها تنظيمات وإجراءات داخلية تقوم على إثرها بالتوظيف حسب إرادتها دون اللجوء إلى وكالات التشغيل. وهو ما يشكل خللا ويؤثر على سوق العمل بطريقة غير مباشرة ويخالف الإجراءات المتبعة في قانون العمل كما أنه كان من المفروض اللجوء لوكالات التشغيل لانتقاء وتوظيف العمال جزائريين بدلا من جلب عمالة مصرية بدون أي مؤهلات مهنية وبحسب مصادر موثوقة فأن الشركة ارتكبت خروق تستدعي فتح تحقيق معمق يتعلق الامر بتغيير (اسم وظائف عادية بالحفر كما هو متعارف عليه في جميع الحفارات بالجزائر سواء الأجنبية أوالحكومية ) قامت شركة سينو ثروة للحفر والتي مقرها الاجتماعي بشارع سيدي يحيى بحيدرة (الجزائر العاصمة) ونشاطها الميداني بحاسي بارودة ولاية ادرار بتغيير شامل وانتهاك صارخ للقانون والكارثة أن مفتشية العمل كانت قد قامت بزيارة تفتيش السنة الفارطة وتم إخفاء جميع المصريين عن الأنظار في حالة من الهيستيريا حيث ان الشركة توظف عدد ضئيل جدا من أبناء المنطقة في وظائف (مانوفري) ويتم طردهم بطرق عشوائية كي لا يتسنى لهم كشف الحقائق ومنهم حالة الجزائري الدي (بتر اصبعه ورمته الشركة خارج أسوارها دون التقيد بالقوانين ومراعاة للإنسانية وهو حاليا بين أروقة العدالة لإنصافه وكشف المستور , هذا وأكدت مصادر متطابقة بمنطقة حاسي بارودة ، باعتبارها منطقة صناعية بامتياز، وجود عشرات العمال المصريين بكلا الحفارتين والدي تجاوز عددهم (90 عامل بمهن مزيف). هذه الأخيرة تقوم بعمليات التوظيف دون المرور على وكالات التشغيل، على غرار بعض الشركات الاجنبية والحكومية العاملة باقاليم الولاية وقالت ذات المصادر إن هذه الشركة باعتبارها شركة مصرية فهي تطبق نظامها وقوانينها الداخلية، وتتجاهل تطبيق الإجراءات المتبعة لقانون العمل الجزائري في خرق مفضوح لقوانين الجزائرية.

بوبكرالعربي