الحدث الجزائري

شخصيات ومسؤولين سابقين إلتقاها سعيد بوتفليقة في آخر ايامه بالسلطة مهددة بالتوقيف

م مرابط/ س العربي

اثارت التحقيقات الجارية المتعلقة بقضية تدبير مؤامرةمن قبل الثلاثي سعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاق ، حالة رعب وسط مسؤولين سابقين كبار ، وبعض الشخصيات ذات الوزن السياسي ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للاخبار ، ان مخاوف المسؤولين السابقين والشخصيات التي التقاها سعيد بوتفليقة ، في آخر اسبوعين من عهد الرئيس السابق للجمهورية ، منطلقها اساس أن سعي بوتفليقة كان بصدد التحضير لتغييرات جوهرية في النظام السياسي الجزائري قبيل استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ، وهو ما سيقود محققين يعملون على القضية إلى توجيه التهم لشخصيات مهمة التقت بـ سعيد بوتفليقة في آخر اسبوعين من عمر حكم نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ، وقال مصدر مطلع ان التحقيقات الجارية تنطلق من اساس ، ان مستشار وشقيق رئيس الجمهورية السابق كان بصدد محاولة اعلان حالة الطوارئ وتغيير في قيادات الأجهزة الامنية وعلى راسها الجيش بقرار تنسب لرئيس الجمهورية السابق دون ان يكون الاخير قد اتخذها .

.

تسببت ، لقاءات بعض الشخصيات السياسية مع شقيق الرئيس المستقيل ، سعيد بوتفليقة ، في حالة خوف و هلع لهم خصوصا و أن معظم الموقوفين و المعتقلين لهم علاقة بهذا اللقاء ، فبعد خروج رئيس حركة الأمبيا، عمارة بن يونس ، عن صمته مكذبا مشاركته في أي لقاء يضر بالجزائر و شعبها رافضا أي  إتهام من طرف وسائل الإعلام

إلتحق اليوم  رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري بقائمة الموضحين ، و بالرغم من أن لقاء ، مقري ، بشقيق الرئيس ، كان قد قام بتوضحيه هذا الأخير سابقا إلا أن تحدث عنه مجددا  في منتدى المجاهد اليوم ، قائلا أن كان  في إطار مبادرة سياسية إشترط لها علم قيادة الأركان

مقري قال أن  حركة مجتمع السلم كانت لديها مبادرة توجهت بها إلى رئاسة الجمهورية، فتم تكليف الطيب لوح تارة وسعيد بوتفليقة تارة أخرى بإستقبالنا وإشترط علم المؤسسة العسكرية بالمبادرة، فطلب لقاء مع قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح، عن طريق رئاسة الجمهورية، وأبلغ سعيد بوتفليقة، أنه يرفض الدخول في صراع عصب، لأن المبادرة أصلا كانت من أجل إنهاء الصراع، موضحا أن الكلام الذي دار بينه وبين شقيق الرئيس مسجل ومعلوم

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق