ثقافة

الكاتب الشاب ياشير محمد يفتح قلبة للموقع الجزائرية للأخبار

ياشر محمد علي ، 27 سنة، من ولاية تلمسان ، متحصل على ماستر في العلوم الاقتصادية تخصص “بنوك و تأمينات” ، حاليا أستاذ تعليم إبتدائي

شارك السنة الماضية بقصة قصيرة في الكتاب الجامع الصادر عن دار الجزائر تقرأ، وهذه السنة يصدر له أول عمل روائي عن دار أفق للنشر و الترجمة ، موسوم ب “صديقي” و سيكون حاضر في سيلا….
بالنسبة للكاتب القضية الأولى التي يسعى لها هي أن يكون لسان أبناء جيله و أن يعبر عن أفكار الشباب و تطلعاتهم و أمالهم ، و في مقام ٱخر هو يحلم بجزائر تمسح على رؤوس الجميع على اختلافاتهم و تعطي الفرصة و المساحة للكل لأن اختلافاتنا ثروة وجب الإستثمار فيها….
وعن إختيار إسم صديقي الكتاب أجاب قائلا :
الصداقة علاقة إنسانية نبيلة، و عميقة تترفع عن إختلافات الدين و العرق و الأصول و حتى الأفكار و التوجهات، و هذا النوع من العلاقات الإنسانية هو المناسب كقالب لتمرير رسالة الكاتب ، أن الاختلاف لا يمنعنا من التعايش و المضي معا جنبا إلى جنب..
و أضاف قائلا لي أهداف مستقبلية: صديقي هي خطوة اولى في عالم الرواية ، و طبعا الهدف السامي هو أن يسخر الكاتب قلمه لخدمة قضايا وطنه و قضايا شباب من عمره ، و يستطيع أن يكون على مستوى توقعات قرائه و متابعيه و لما لا التتويج بجوائز أدبية.

للعلم أن صالون الجزائر الدولي للكتاب ابتداءا من 30 أكتوبر في قصر المعارض بالعاصمة بجناح أفق للنشر و الترجمة، ألف مرحبا بكل الجزائريين و الداعمين لشباب الجزائر و أوجه دعوة خاصة لطاقم الجزائرية للأخبار باعتبارها ترافق شباب الغد لرسم طريق النجاح

سيد علي مطماطي