الحدث الجزائري

سيدي سعيد قريب من الالتحاق بصديقيه حداد واويحي

إقترب ، الأمين العام لإتحاد العمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد ، بشكل كبير من أسوار سجن الحراش ودخوله للقاء الأحباب الذين عاث معهم الفساد ونهب المال العام لم يبقى له إلا خطوات قليلة ، حيث أسرت مصادر أمنية عن قيام قوة أمنية بتفتيش منزله ولم يتم إعتقاله   ..ولم تتح معلومات إضافية عن الواقعة

مقال سابق  طرحته ”الجزائرية للأخبار” على لسان عدد من الشخصيات و السياسيين عن محل  سيدي السعيد ، في الجمهورية الثانية وكيف سيتعامل الرئيس القادم للبلاد معه و أخرين من رجال المال و الأعمال الغير ظاهرة أسمائهم ، وهل سيتم محاسبة كل شخص نهب ثروات البلاد أم سيبقى الحال على ما هو عليه، لتظهر الحقائق  بعد  خروج العصابة من الباب الضيق لتتجه بوصلة الحساب إلى وزراء ، رجال أعمال ، إطارات  ليطرح تساؤلات جديدة بين العمال  هل سيحاسب ، الأمين العام للمركزية النقابية ، سيدي السعيد، و التهم التي تطاله في كل مرة من طرف العمال الغاضبين و المطالبين برحيله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق