ولايات ومراسلون

سوء تسيير بمديرية التربية بولاية الأغواط

الأغواط ـ مدارس  معنية بالفائض رغم أنها تعاني العجز في التأطير

لم يجد عدد من مديري المدارس الابتدائية، تفسيرا لوجود أسماء مؤسساتهم ضمن مذكرة تصريف الفائض الصادرة بتاريخ 19 سبتمبر 2019، محملين في ذلك كامل المسؤولية للقائمين على مصالح مديرية التربية معتبرين ذلك من سوء التخطيط المراد به “تأجيج أجواء التوتر والاحتقان وسط الساحة التعليمية”، مطالبين بمراجعة الخرائط التربوية نظرا “لانعكاساتها السلبية على العاملين بالقطاع وعلى استقرارهم بمؤسساتهم” وما يترتب عليها من فقدانهم لنقطة الوفاء للمنصب في حال الترقية التي تتطلب التنقيط.
بعض المدارس المعنية بالفائض تعاني من العجز في التأطير بمنصب وأكثر ولسد ذلك أكد الأمين العام للمديرية على ضرورة تسخير منتسبي عقود الإدماج المهني وهو ما رفضه المفتشون لأنه يتنافى تماما مع تعليمات الوزارة الوصيه على اعتبار أن منتسبي الإدماج المهني وعقود ما قبل التشغيل غير معنيين بحقوق وواجبات الموظف.
ومنذ صدور المذكرة تشهد المؤسسات الواردة أسماؤها ضمنها أجواء متوترة، حيث يتعين على جميع الأساتذة الفائضين المشاركة في هذه العملية، وفق مذكرة 19 سبتمبر، علما أنه سيتم تعيين كل من بقي منهم فائضا بعد هذه العملية من أجل المصلحة في أي منصب شاغر بالجماعة، ويقتضي على الأساتذة المعنيين بالفائض الانتقال إلى مدارس أخرى داخل نفس الجماعة مع ضياع حقوقهم وتجريدهم من نقط الأقدمية حتى يتسنى تعيينهم في قرى ومدارس نائية دون اعتراض أو احتجاج أو رفض، وهي “حلول ترقيعية لحل مشكل الفائض في المناصب بولاية الأغواط…غانم ص
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق