رياضة

“سفينة الحمراوة تائهة والربان في خبر كان “

عادت مولودية وهران خالية الوفاض من سفرية التي قادتها الى العاصمة لملاقاة فريق نصر حسين داي المحلي ‘عندما تعرض رفقاء منصوري للهزيمة مجددا خارج القواعد لتبقى “دار لقمان على حالها دون اي تغيير على مستوى النتائج فقدوم بلعطوي حتى وان حسن نوعا ما من الاداء الجماعي لكن هذا لايبدو كافيا للفريق من أجل العودة الى سكة النتائج الإيجابية وهو مايؤكد بأن المولودية باتت فعلا في موقف معقد للغاية وآن الاوان لتضرب الإدارة بيد.من حديد وإصلاح مايمكن اصلاحه قبل فوات الآوان فإنهاء مرحلة الذهاب ب 18 نقطة تعد حصيلة سلبية من كل النواحي .. …

‘‘تشكيلة تائهة والحكم زاد طين بلة …….

لايمر حديث رياضي امسية الاربعاء الفارط سوى عن الحكم بوزرار الذي كان بطل الحدث بعدم احتسابه ركلتي جزاء للمولودية في ظرف دقيقتين بقرار اثار حفيظة وفد الحمراوة خاصة انها تزامنت.مع الوقت القاتل الحكم بوزرار الذي ادار لقاء بارادو المدية بمستوى كارثي للمولودية اتم اللقاء الثالث بتحكيم كارثي لخصه مناجير الفريق زوبير واسطي بمحاولة تصفية وتحكيم مأجور وبغض النظر عن الحديث على التحكيم الكارثي لايجب نسيان مرور تشكيلة المدرب بلعطوي جانبا في هذا اللقاء فرغم الغيابات الكبيرة التي شهدها الفريق قبل اسبوع الا ان المنافس لم يكن بتلك القوة .. ….

تصريحات وتبادل الاتهامات بين اعضاء الادراة قد يفجر الوضع …….

في خرجة غير متوقعة صرح رئيس مولودية وهران بلحاج احمد بعد لقاء الاربعاء ان العضو بلعباس يسعى الى زعزعة استقرار النادي تصريح لم يحسب له حساب ‘وكان غريبا فعوض الحديث عن اللقاء والتحكيم سعى الى معركته ولم يتوانى المعني حفيظ بلعباس عن الرد عن طريق وسائل الاعلام بتصريحات مثيرة منها بيع حافلتي الفريق الخاصة و اخفاقه في تسيير شؤون النادي من جلب لاعبين ومدربين اخدوا المال وذهبو دون ان يقدمو اي شيء ليفتحو جبهة من صراع لا يسمن ولا يغني من جوع ليعكس صورة حالة. فريق مولودية وهران حاليا …..

الانصار .بشعار ‘‘بركات ‘

بعد مرور الفريق بأزمة نتائج وتصفية حسابات بين الادارة يبقى المناصر هو الوحيد المتضرر فلا امل يرقى اليه ولا تطلعات تبشر‘ ليصطدمو بواقع مرير كان امله قريب الحمراوة خرجو ساخطين من ملعب 20 اوت بعد رؤية ناديهم يهان بلاعبين لم يحترمو شعار النادي وسط استهتار كبير ليجزموا ان المواسم تتشابه عليهم ولا جديد يذكر معلقا احدهم : فقدنا البريق وحان الدور على االفخر

ع.م