الحدث الجزائريجواسيس

سري للغاية الجزائر …تفاصيل وأسرار عزل ولاة الجمهورية … والي ولاية بكى بحرقة والثاني كان ينتظر قرار العزل ! والثالث خايف من الحبس §

م آيت سالم

بينما كان والي ولاية غربية داخلية والأمر هنا يتعلق بوالي ولاية تيارت المعزول من منصبه يتوقع صدور قرار عزله منذ عدة اشهر حتى قبل وصول الرئيس تبون إلى السلطة ، كان والي ولاية شرقية داخلية متيقنا من أنه باقي في منصبه بسبب المجهود الخرافي الذي بذله طيلة عمله في الولاية والحديث هنا عن والي ولاية برج بوعريريج الغالي بلحزاجي ، الذي كان يتوقع على الاقل البقاء في منصبه بدل من العزل ، بل ان طموحات الوالي النشيط كانت أكبر بكثير، في حالة واليي النعامة و سعيدة الغربيتين فإن الواليين كانا ايضا يتوقعان العزل من منصبيهما، لكن هذا لم يكن يثير قلق الرجلين لأن الخوف بالنسبة لهما والقلق هو من احتمال المتابعة القضائية ودخول السجن، وتشير معلومات حصرية حصلت عليها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن والي ولاية شرقية داخلية بكى بحرقة أمس اثناء لقاء مع بعض الاعيان والمنتخبين الذين جاءوا لتوديعه ، بالنسبة لوالي ولاية آخر فإن الرجل كان قد نقل كل امتعته الشخصية بل واخلى حتى مكتبه من اي متعلقات شخصية قبل اسبوعين من الحركة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق