أخبار هبنقة

” ستندمون ” … دعوة بوتفليقة يلقاها مارك زوكربرغ

ابراهيمي عبد الرحمن

بدأ أحد أنصار الرئيس بوتفليقة المخلصين، تدوينة شخصية في حسابه بفيسبوك، بالقول ” الرئيس مول النية ” وواصل قائلا نلاحظ حالة التخبط التي يعيشها أنصار نشر الفوضى في الجزائر، و خضوعهم للشائعات التي لا يعرف احد مصدرها لدرجة أنهم قالوا إن تعطل فيسبوك يومي الثلاثاء والاربعاء جاء بفعل هجوم أو عملية قرصنة قامت بها السلطات، لكي يأتي الرد من فيسبوك نفسها بأمر الأمر يتعلق بتعطل عبر العالم .. وواصل القول الله أكبر دعوات رئيسنا ونيته سيلقها كل من نكر خير الرئيس أكل الغلة ويسب الآن الملة ، التدوينة هي تعبير عن حالة الياس العام التي يعيشها من بقي على ولائه لرئيس الجمهورية المطلوب تنحيه الآن من قبل الشارع ، أنصار الرئيسأو من بقي منهم على الولاء ، ينتظرون الآن معجزة سماوية أو نصرا ضد من يطالب بخروجه الآن ، أحد المدونين من انصار الرئيس ايضا قال .. ستندمون على بلادكم التي فرطتم فيها سيغادر الرئيس ، وتعيشون تحت حكم اوسأ من حكمه أو ربما تعيشون حالة شبيهة بالحالة السورية أو الليبية وحينها ستتذكرون ايام الاستقرار التي عاشتها بلادكم قبل أن تقررا التحالف مع الشيطان، المفيذ وراء تقديم بعض هذه التدوينات هو أن أنصار الاستمرارية من المخلصين للرئيس ونحن هنا لا نتحدث عن المنافقين والانتهازيين ينتظرون الآن نصرا من السماء بعد أن ” خذلهم ” أهل الأرض، ولا يهمهم هذا النصر إذا جاء الآن أو بعد سنوات ، عندما يتحقق حلمهم بـ ” تحقق ” ما يحذرون منه من انتشار الفوضى ولو أن هؤلاء بحثوا قليلا لوجدوا أن من يطالب برحيل بوتفليقة ، لا يكره الرجل لكنه يكره حالة الفوضى التي عاشتها الجزائر في آخر سنوات حكمة من تفشي للفساد وغياب للعدالة ، فهل يتصور هؤلا أن الله سينصر أهل الرشوة وأهل الفساد على الشعب بأكمله ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق