الجزائر من الداخل

سؤال هام من ولاية الشلف لوزير الموارد المائية

كان من المفروض ان يكون انشاء محطة تحلية مياه البحر بمينس ببلدية تنس نعمة على ساكنة الشلف لكن الواقع المعاش اثبت العكس بسبب تعطل المستمر للمحطة الذي قد يدوم ايام من جهة وتذبذب في تزود بمياه الشروب ببعض البلديات وضواحيها من جهة اخرى كما هو شأن في بلدية بوزغاية وسيدي عكاشة وقرى بلدية اولادفارس التي يشتكي مواطنوها من وصول المياه الى حنفياتهم متغير اللون وبذلك لا يصلح للشرب ولا للإغتسال حيث يسبب جفاف وحكة للبشرة وقد ارجع ذلك احد المنتخبين الى قدم شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب التي تعود للثمنينات وهنا يتسأل السكان عن مشروع اعادة تجديد هذه الشبكة وتوسيعها اين ذهب والذي يعود الى سنوات ولحد الساعة لم ينجز منه سوى حوالي 10 %  في حين يبقى مواطن يعاني الأمرين احلهما مر كورونا والعطش وموجة حر حارقة ويأمل سكان أولادفارس خاصة سكان مركز البلدية ان تعيد السلطات الوصية بئر القديم وخزانه الذي كان يزود المنطقة بالماء الشروب وللعلم تم تحويله الى القطب الجامعي حسيبة بن بوعلي بحجة انه لم يعد يكفى بسبب الكثافة السكانية المتزايدة بإستمرار ومع هذا وذاك تبقى ازمة العطش وشح الحنفيات في المناطق الريفية سيدة الموقف بلا منازع تهدد المواطنين فإلى متى تبقى الظاهرة تقلق المواطن ونحن في عام  2020  .

فاطمة حسان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق