الجزائر من الداخل

سؤال هام للوزير الأول من ولاية تيارت

هاشمي خير الدين

السؤال المحير المطروح من قبل بعض مواطني  وناشطي ولاية تيارت  يتعلق بمصير  الإعانة  المقررة من الحكومة  لصالح المعوزين والفقراء في هذه الولاية الغربية،  والمساعدات العينية الغذائية.

الأمر الأكثر من محير وغريب  فعلا  في أخبار وأحوال هذه الولاية وهذا طبقا لشهادات مواطنين من  بلديات  السوقر مهدية وتيارت هو  أن الإعانة المقرر من الحكومة لصالح الفقراء  والمعوزين ” تبخرت ” فهي في تصريحات بعض المسؤولين  موجودة، كما أنها كانت موجةدة في طوابير  البريد ، لكنها ليست موجودة بالنسبة للمئات  من الفقراء الحقيقيين  في الولاية ، وكأنهم لم يكونو  معنيين بها ” بتاتا البتة ” ، ففي حادثة غريبة حرمت  سيدة أرملة  من الإعانة في عاصمة الولاية كما حرم عدد من المعاقين و حرم مصابون مقعدون بسبب الاصابة  بأمراض مزمنة، لا يملكون اي شيء ،  سيدات مطلقات بالعشرات ، واشخاص  معوزون  ومصابون بأمراض مزمنة لم يحصل اي منهم على  اي  شيء سواء اعانة الدولة  أو الإعانة الغذائية  المقررة لصالح المعوزين،  ويبدوا أن هذا الوضع ليس بالغريب بالمطلق في ولاية شهدت في عهد والي الولاية المسابق المعزول من منصبه منح سكنات  اجتماعية  إلى 3 و 4 اشقاء  من نفس الأسرة، وحرمان المئات من الفقراء من السكن، وليس غريبا في ولاية  يقول  الناس إنها   ما زالت لم تتخلص  من ” بقايا العصابة ” على مستوى بعض المصالح الإدارية، بعض المواطنين يقولون  إن  المشكلة  لا تتعلق بالنية  الموجودة لدى الحكومة والدولة ولا بالرغبة الصادقة في العمل الموجودة لدى الوالي الجديد  للولاية بل  في بعض الإداريين والمنتخبين الذين أكلوا على كل الموائد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ليكن فى علمكم السيد وزير الداخلية ان المجلس البلدي لتيارت اصبح يتغول على المواطنين و لا يعمل لفائدة العامة و من اغرب ما تم هو حصول احد موظفي البلدية المحظوظ من رخصة بناء كشك لقطع و منع فتح طريق عمومي فى وسط مدينة بحي قا عدة الحياة حيث تم بناءه بطريقة غير قانونية و قام رئيس البلدية بتسوية الوضعية تحت اطار توسعة مسكن يعود لوالد الموظف و لما نرى الوضعية من الناحية التقنية نرى التعدي على الملكية العامة وضوح الشمس نرجو اجراء تحقيق فى قضية التعدي على الملكية العامة و غلق الممرات و الساحات بمدينة تيارت و بارك الله فيكم معا لي الوزير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق