ولايات ومراسلون

سؤال هام للسطات الولائية بولاية الأغواط من بلدية بن ناصر بن شهرة

 

 تسائل مواطنون  من بلدية بن ناصر بن شهرة عن مصير المليارات التي رصدت في سنوات سابقة لمشاريع الانارة العمومية،  الإنارة العمومية بمدينة بن ناصر بن شهرة “المخرق” سابقا –  باتت  اليوم مشكلة حقيقية لدى المواطنين، أين يشتكي معظمهم نقصها فادحا بالشوارع الرئيسية وانعدام تام بالفرعية دون ذكر الثانوية منها التي لا يزال أغلبها يعيش حالة من الظلام الدامس بعد غروب الشمس.

أكد سكان العديد من الأحياء بمدينة بن ناصر بن شهرة بأن شوارعهم تخلو من مظاهر الحياة خلال ساعات الليل ليس بسب الحجر المنزلي المفروض بين 19 و07 بل بسبب نقص الإضاءة ببعضها وانعدامها بالبعض الآخر، وفي هذا السياق أكد المتحدثون بأنهم يأملون في استجابة البلدية لنداءاتهم المتكررة في إصلاح الأعمدة الكهربائية وتزيينها بمصابيح تمتص الظلمة الحالكة التي تكثر فيها السرقات والمتاجرة في المخدرات وغيرها، هذا وقد نوه ذات المصدر بأن معظم الشوارع تفتقد للتهيئة بخصوص الإنارة ويتعلق الأمر بنظافة الفوانيس، وكذا عطب المصابيح التي تستلزم استبدالها، أين كشف مواطنون طرحهم الموضوع على المصالح البلدية إلا أن هذه الأخيرة لم تعرها أي اهتمام، علما أن الشارع الرئيسي هو الأكبر والأطول في عاصمة البلدية، ولابد أن يخلو من كل ما يشوه منظره، إلا أنه هو الآخر يفتقر لعناية وعليه فإن سكان الأحياء يأملون في إنارة دائمة بشوارعهم خاصة وأن الحجر المنزلي على مشارف الزوال، مما يجعلهم يفضلون الاستمتاع “حينه” بفترة السهرة في جو لائق بمحاذاة مساكنهم.

ولعل ما يجعلهم يتوجسون من الظلام الدامس في الشوارع هو انتشار الحشرات السامة التي تستوطن ورشات البناء الخاصة والبساتين المحاذية التي قد تزحف ليلا لتنتشر بالأحياء مشكلة خطرا على سلامة السكان وأمنهم، ناهيك عن الكلاب المتشردة التي تعيش بالمحيطات الفلاحية والحفر ويشجعها الظلام الدامس والقمامة على الانتشار في شكل قطعان لتفرض الحصار على الأحياء مزعجة الساكنة بخطورتها  من جهة ونباحها من جهة أخرى حين السكون ومحاولة الخلود إلى النوم وبين السكان المريض والصبي والمسن... غانم ص     

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق