أمن وإستراتيجية

زيادة الطلب على الصواريخ ارض جو الروسية

AFP بتصرف
ــــــــــــ
رغم العقوبات الأمريكية المسلطة على قطاع الصناعة الدفاعية الروسية، إلا أن شركة ” روستك ” المتخصصة في صناعة الصواريخ ارض من فئة اس 300 واس 400 حققت ارتفاعا في المبيعات وطلبا متزايدا على أنظمتها الدفاعية ففضلا عن ابرامصفقات لبيع صواريخ اس 400 للصين الهند وتركيا ، توجد مؤشرات على الطلب الكبير على هذه الصواريخ من دول عديدة عبر العالم منها العربية السعودية وايران.
رئيس مجلس إدارة مجموعة “روستك” العسكرية الصناعية الروسية أكد “الطلب الكبير” على بطارياتها المضادة للصواريخ، رغم العقوبات الأميركية التي تخنق قطاع التسلح الروسي.
منذ الأزمة الاوكرانية في 2014 والتصعيد في التوترات الدولية، تزداد القيود الغربية خصوصا ألأميركية على صناعة الدفاع الروسية، ثاني بلد مصدر للمعدات العسكرية في العالم.
إضافة إلى التدابير المفروضة على مختلف القطاعات الصناعية والتجارية، تستهدف العقوبات روستك وتحديدا رئيسها النافذ سيرغي تشيميزوف المعروف بأنه مقرب من فلاديمير بوتين. وتعود معرفتهما إلى الثمانينات عندما كانا يقيمان في درسدن في ألمانيا الشرقية حيث كان يعمل الرئيس الروسي لحساب “كاي جي بي” وتشيميزوف مع شركة صناعية.
وقال تشيميزوف (66 عاما) في حديث لفرانس برس عبر البريد الإلكتروني “تعود العقوبات بالفائدة على المؤسسات الأميركية التي تنافسنا في مجال بيع الأسلحة. وفي الوقت نفسه نعلم الموقف السلبي لعدة شركات أجنبية وشركائنا الأجانب التقليديين حيال العقوبات”.
وتقدم روستك مثالا أنظمتها للمضادات الجوية الروسية أس-400 التي اشترتها الهند نهاية تشرين الأول/أكتوبر بقيمة 5,2 مليار دولار رغم تحذيرات واشنطن التي تفرض عقوبات على شراء الأسلحة الروسية.
وقال تشيميزوف “يجري العمل حالياً على تنفيذ صفقات لبيع أنظمة أس-400 مع تركيا والصين. لا يمكننا التحدث بعد عن مشاريعنا المستقبلية لكن لا يزال هناك طلب على هذه الأنظمة وهو كبير رغم الدعاية الأميركية الناشطة ضد الأسلحة الروسية”.
وتابع “العقوبات لا تعود بالفائدة لا على روسيا ولا الولايات المتحدة ولا دول الاتحاد الأوروبي. لن اخفي بأن العقوبات لا تعزز أنشطتنا التجارية. لكننا نتخذ كل التدابير الممكنة لتخفيف وقعها وحققنا بعض النجاح في هذا المضمار”.
وتبقى روسيا ثاني مصدر عالمي للأسلحة بحسب المعهد الدولي للأبحاث حول السلام. وطلبات مجموعة “روسوبوروناكسبورت” العامة المكلفة بيع الأسلحة يتجاوز حاليا 50 مليار دولار.
– “لصفقات الأسلحة حدود” –
تأسست مجموعة “روستك” في 2007 لتصحيح القطاع الصناعي الروسي الموروث من الاتحاد السوفياتي الذي لم يكن في وضع جيد. وتضم المجموعة أكثر من 400 مؤسسة ترتفع قيمة ديونها إلى مليارات اليورو.
وتحسنت أوضاع المجموعة التي يتولى رئاستها مذاك تشيميزوف خبير الاقتصاد السيبيري الذي كان جنرالا، ونال خبرة في الاستيراد والتصدير.
وتضم المجموعة اليوم أكثر من 700 شركة لصناعة الأسلحة وآلات التصوير والطيران ويتجاوز رقم أعمالها 20 مليار يورو وتقدمت ب25% في 2017.
إضافة إلى الرغبة في تحديث صناعاتها العسكرية والانضمام إلى أكبر 10 مجموعات صناعية في العالم تطمح روستك إلى زيادة المعدات ذات الاستخدام المدني إلى 50% بحلول 2025 مقابل 28% حاليا.
وتابع “إذا أردنا أن نواصل تطورنا ونبقى قادرين على المنافسة علينا التركيز على السلع المدنية. نعلم جيداً بأن لصفقات الأسلحة حدودا”.