الجزائر من الداخل

زمالي.. مسألة التشغيل ومحاربة البطالة مدرجة في صميم سياستنا التنموية

أشرف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي السيد مراد زمالي اليوم السبت على أشغال اللقاء الوطني لمدراء التشغيل للولاية، بمقر المدرسة العليا للضمان الاجتماعي. أكد السيد الوزير في مداخلته أن مسألة التشغيل ومحاربة البطالة مدرجة في صميم سياستنا التنموية وتعد إحدى أولويات برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، من خلال الإبقاء على أجهزة التشغيل وتدعيمها سواء تعلق الأمر بالشغل المأجور أو بدعم إحداث النشاطات، إضافة إلى تشجيع الاستثمار المنتج المولد لمناصب الشغل أكثر فأكثر، وذلك من خلال اتخاذ تدابير من شأنها تحسين مناخ الأعمال وانتهاج مسعى يرمي أساسا إلى تعزيز تنويع الإقتصاد الوطني. كما شدد السيد زمالي على ضرورة تعزيز الشفافية والإنصاف في إدارة البرامج، لاسيما في مجال تسيير عروض العمل وتنصيب طالبي الشغل، وذلك من خلال استخدام جميع وسائط الاتصال المتوفرة على مستوى الولاية وبخصوص جهاز المساعدة على الادماج المهني، أكد السيد مراد زمالي أن هذا الجهاز مكن من الاستجابة للطلب الهــام الوارد من طالبي العمل المبتدئين الذي يعتبرون الفئة الأكثر صعوبة للإدماج في سوق العمل، للمرة الأولى، بسبب عامل الخبرة المهنية الذي يشترطه المستخدمون. وبخصوص تشجيع المبادرة المقاولاتية، كشف السيد الوزير إلى أنه خلال التسعة أشهر الأولى لسنة 2018، تم تمويل 5.343 مؤسسة مصغرة، بقيمة 8،056 مليار دج، منها 5،13 مليار دج للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب على عاتق ميزانية الدولة، و2،93 مليار دج للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة، على عاتق ميزانية الصندوق، مكنت من إستحداث 13.106 منصب شغل مباشر. للإشارة هذا اللقاء يشكّـل فرصة لتقييم فعالية العمل المنجز في مجال ترقية التشغيل، بكل موضوعية، ولتحديد نقاط القوة والضعف وكذا لاتخاذ التدابير التي من شأنها تخطي الصعوبات وبالتالي تطوير وترقية أجهزة التشغيل.

خ. بلقاسم