ولايات ومراسلون

زلفانة بغرداية … اضراب التجار يشل المجينة السياحية

أقدم صبيحة امس عدد كبير من التجار بمدينة زلفانة 70 كم جنوب شرق عاصمة الولاية غرداية على غلق كلي لمحلاتهم بعد الاستجابة لنداء الاضراب من طرف العديد من التجار بسبب ما أسموه بكثرة دوريات المراقبة لهيئات كل من التجارة ومفتشية العمل والضرائب و فرقة الدرك الوطني التي اشتكوا منها خصوصا اصحاب شاحنات التوزيع بالجملة والتي تقصد البلدية .
واعتبر هؤلاء التجار هذه الدوريات المتتالية والتي غالبا ماتنجر عنها مخالفات تضييقا على نشاطاتهم التجارية معتبرين اياها بالمجحفة بالنظر الى خصوصية البلدية والتي يقصدها الآلاف من السياح للاستجمام .
وقال بعض التجار انهم سئموا من هذه الدوريات التي تدخل في اطار الوقاية وقمع الغش والتي تصل في غالب الأحيان الى مرتين في الشهر .
وطالب هؤلاء التجار من رئيس بلدية زلفانة ضرورة النظر في مطالبهم في اجتماع خصهم اياه رفقة ممثلين عن التجار ، بعدما استمع لانشغالاتهم على حدى مطمئنا في ذات السياق على رفع مطالبهم وانشغالاتهم الى مسؤولي الهيئات المعنية .
كما صرح رئيس بلدية زلفانة عمر بن غشي في اتصال هاتفي انه تم تعليق اضراب التجار بعد الاتفاق مع ممثلي التجار على وضع خارطة عمل ، أثناء قيام مصالح المراقبة بدورياتها للتجار من خلال ادراج رييس مصلحة حفظ الصحة التابعة لمصالحه مع اللجنة ، واعتبر هذه الإجراءات التي احتج ضدها التجار بالاجراءات القانونية المعمول بها والتي تدخل ضمن اطار حماية المستهلك والحفاظ على صحته .
توفيق ك