الجزائر من الداخل

رفقاء الفقيد السعيد عبادو يشيدون بدوره  في خدمة الوطن

أشاد رفقاء المجاهد المرحوم السعيد عبادو, في وقفة تأبينيه، نظمت اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة بمناسبة مرور 40 يوما عن وفاته ،بخصال الفقيد ودوره في خدمة الوطن إبان الثورة التحريرية ،وبعد الاستقلال حينما تقلد عدة مناصب في الدولة.

وخلال هذه الوقفة التي احتضنها منتدى جريدة المجاهد ،أكد رفيقه في الكفاح المجاهد معراج جديدي، أن الراحل “كان يناضل ابان الثورة التحريرية جنبا الى جنب مع العقيد سي الحواس بالولاية التاريخية السادسة،حيث تعلم منه دقة التنظيم والصرامة في العمل ليواصل المسار بعد استشهاد العقيد سي الحواس في تنظيم مكتب هذه الولاية، بقيادة العقيد شعباني وسي الطيب الجغلالي”.

وبعد استرجاع السيادة الوطنية تقلد الفقيد عدة مسؤوليات –يضيف السيد جديدي– منها “مسؤول منطقة الواحات، ثم أمينا عاما للمنظمة الوطنية للمجاهدين، فوزيرا للمجاهدين وبرلمانيا حيث سعى مع غيره من الغيورين على الوطن الى اصدار قانون تجريم الاستعمار الذي ما زال حبيس الادراج”.

وبالمناسبة دعا السيد جديدي الى “انشاء جمعية تتولى جمع اعمال المرحوم السعيد عبادو ،وإطلاق اسمه على مؤسسات وشوارع نظير الاعمال الجليلة التي قدمها للوطن”.

بدوره أبرز الاستاذ الجامعي ورفيقه طيلة 40 سنة  المؤرخ محمد لحسن الزغيدي “الأدوار الاساسية” للفقيد، مشيرا الى أن المرحوم “كان له الفضل في تطوير نشاط المنظمة الوطنية للمجاهدين، واداء دورها الثقافي والتاريخي من خلال اقامته العديد من الملتقيات التاريخية المتخصصة والمعارض داخل الوطن وخارجه وطبع ما يزيد عن 150 كتاب ومجلة تعنى بالذاكرة الوطنية”.

من جانبه أكد الامين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين بالنيابة اعمر بلحاج أن المرحوم “كرس حياته لخدمة الاسرة الثورية”، مبرزا أن المنظمة “ستظل وفية للمرحوم السعيد عبادو وإبراز مناقبه”.

عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق