الجزائر من الداخلبريد الوزير الأول بريد رئاسة الجمهورية بريد الوزراء

رسالة مفتوحة من مواطن عالق في الجزائر من تيارت إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

السلام عليكم

بعت قطعة ارض ما لي سواها وهممت بالهجرة لأطعم عالئلتي تتكون من زوجة مصابة بسكتة دماغية وثلاث اولاد من غير عمل . وشاءت الأقدار ان أكون لوحدي فأضطررت ألا اغيب اكثر من ستة اشهر.ليس لي تأمين لأجل عدم استقراري. الحمد لله على صحتي المفعمة بامراض مزمنة السكري والبروستات والربو وضغط الدم وفتق قرص الظهر. لم اقدر السفر من اجل ازمة الكورونا. حاولت الترحال عبر تكفلكم باجلاء الرعايا فوجدت  المكلفين يظلمونني بحيث انهم فضلو  الاجانب عن المقيمين فأجليتم الأمريكان أصلا ثم الفرنسيين ثم التونسيين ثم قلة من الرعايا العالقين (وفرحت بمساعتكم لهم) ثم المقيمين ذوو المعارف من عمال  السلك الدبلوماسي وبقي امثالي الكبار في السن والمرضى. يا ليتني اصبت بالمرض ومت فكنت نسيا منسيا على ان أشاهد الظلم واعيش مكتئبا مع الأمراض المزمنة. لم أترجاكم في طائرة خاصة لأنها لأصحاب الأموال المنهوبة ولم اطلب منكم ترحالي مجانا لأن عندي تذكرة طيران لكنكم اغلقتم الحدود فلم هذا الظلم ؟ وإنه بمقدوركم التحقيق وسجني إن كنت مخطأ. عشت أكثر مما بقي لي من العمر ولنا رب واحد شهيد على أعمالنا. مواطن ٱخر مغترب وكل مصاريفه مدفوعة بالعملة الصعبة يتنعم مع عائلته ومؤمن ويتصرف كما بدا له في قائمة ركاب الطائرة دون حسيب ولا رقيب وٱخر يكفر على أن الحظ لم يسعفه ليكون خائنا للوطن أو ذا مقربة من الجنرال او الوزير أو عاملا كإطار سياسي ؟ لقد عوقب او يوسف بحرمانه العيش مع ابنه لأنه أحب واحدا على الآخرين فمابالك بمن صنف الجزائريين الى مواطنين ممتازين وأخر في الدرك الأسفل ؟ أخذتم المناصب والمكاسب أعطوا لنا فقط العيش في وطن ضحى من أجله المقربون لي أبي وعمي وأخوالي وبقية الشهداء رحمهم الله.حسبي الله ونعم الوكيل. غضب مني عمال السفارة لقولتها.
من محمد هني الساكن بتيارت قبل ان يغترب الى امريكا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق